استنفار لتجنّب الانزلاق نحو الأسوأ

  • Apr 9, 2024 - 7:16 am

أججت حادثة ق.تل مسؤول حزب القوات اللبنانية في جبيل باسكال سليمان الشارع، إذ سادَ الغضب في أوساط المنطقة بعد إعلان قيادة الجيش الملابسات إثر إتمام التحقيق اللازم.

وعلى الإثر، أعلنت “القوات” أنّ ما سرِّب من معلومات حتى الآن عن دوافع الجر.يمة لا يبدو منسجماً مع حقيقة الأمر، باعتبار أن عملية الق.تل تمّت عن عمد وعن قصد وعن سابق تصور وتصميم، كما أنها حتى إشعار آخر عملية اغتي.ال سياسية حتى إثبات العكس. إلا ان بيان “القوات” جاء عقلانياً بعد دعوة جميع المناصرين إلى إخلاء الساحات والشوارع لا سيما وأن الاربعاء هو أول أيام عيد الفطر.

وفيما صدرت العديد من بيانات الاستنكار والدعوات الى ضبط النفس ومنع الانزلاق نحو الأسوأ، دان الحزب التقدمي الإشتراكي بشدة جر.يمة اختطاف وقتل سليمان، مطالباً الأجهزة الأمنية والجيش الذين بذلوا جهوداً مقدّرة في كشف ملابسات ما حصل، وتوقيف كل المتورطين، داعياً إلى التنبه لخطورة جر البلاد إلى ما لا تحمد عقباه اذا ما انفلتت ردود فعل غير محسوبة بحق النازحين السوريين.

أمّا على صعيد المستجدات على الجبهة الجنوبية، وإثر احتدام التصعيد الإس.رائيلي وتهديدات وزير دفاع العدو بانسحاب جيشه من خان يونس تمهيداً للهجوم على رفح واستكمال الاستعدادات على الجبهة الشمالية تحسباً لأي رد عس.كري من إيران أو ح.زب الله على عملية القنصلية الإيرانية في دمشق، أعرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن تفاؤله بعودة التواصل في الملف الرئاسي بعد إجازة الأعياد، ما يعني أن ثمة بوادر حلحلة على خط الاستحقاق الرئاسي جعلت الرئيس برّي متفائلاً بإمكانية التوافق على انتخاب رئيس الجمهورية.

وعلى خط الاستحقاق الرئاسي، وصفت مصادر متابعة أن رئيس المجلس يملك مجموعة معطيات تجعله متيقناً بقدرة اللجنة الخماسية على تسجيل خرق ما في الملف الرئاسي من شأنه أن يوصل إلى قواسم مشتركة بين الكتل النيابية بما يسهل انتخاب الرئيس.

وتعليقاً على كلام بري، اعتبرت مصادر سياسية معارضة عبر جريدة “الأنباء” الالكترونية أن المطلوب هو الدعوة الى جلسة لانتخاب رئيس جمهورية كحل وحيد باتجاه انتخاب الرئيس.

وأشارت إلى أن الفريق السيادي قدّم الكثير من الخطوات بهدف إنجاز هذا الاستحقاق وكذلك اللجنة الخماسية وكتلة الاعتدال، فإن جهودهم واضحة في هذا المجال، داعية إلى فتح المجلس والذهاب إلى انتخاب الرئيس، وإلا فالبلد سيبقى مخطوفاً.

يبدو أنَّ البلد دخل مرحلة الخطر في ظلّ الفلت.ان الأمني السائد، ما يُنذر بتداعيات جدية على مستوى الاستقرار الأمني خاصةً بعد عملية اغتيال سليمان، لذا يبقى الأهم تجنيب لبنان مما لا تحمد عقباه وعدم إدخاله بدوامة جديدة تُضاف إلى سجل الأزمات الحالية.
المركزية