لهذا السبب يسرق الخزنات من داخل المنازل

  • Mar 17, 2024 - 5:15 pm

أعلنت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة المعلومات أنه “بتاريخ 13-11-2023، أقدم مجهول على سرقة أموالٍ ومجوهرات من داخل منزل مواطنة في محلة الجديدة. بتاريخ 21-11-2023، أقدم مجهول على سرقة مبلغ مالي قدره /17,000/ دولار اميركي من داخل منزل في محلة الجعيتاوي. بين تاريخ 04-11-2023 و26-02-2024، أقدم مجهول على الدخول إلى 10 منازل بواسطة الكسر والخلع أو عبر النافذة، وسرق أموالاً ومصاغًا ذهبية وموجودات بقيمة حوالي 61000 دولار أميركي، وفرّ إلى جهة مجهولة.

وتابع البيان: “على أثر ذلك، باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لتحديد هوية المتورّط بعمليات السرقة المذكورة وتوقيفه. ونتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثّفة، توصّلت إلى تحديد هويته، ويدعى م. س. خ. (مواليد عام 1996، سوري)، وهو من أصحاب السوابق الجرمية بقضايا سرقة منازل”.

وأضاف: “بتاريخ 28-2-2024، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، تمكّنت احدى دوريات الشعبة من توقيفه داخل منزله في محلة برج حمود، وضبطت بحوزته مبلغًا مسروقًا عبارة عن 5,860 دولارًا أميركيًا، وسلسالًا ذهبيًّا وخاتمًا مسروقَين، كما أوقفت برفقته المدعوة ش. ل. (مواليد عام ۱۹۹۷، سورية)”.

وتابع البيان: “وبتفتيش المنزل، ضبطت في داخله خزنة حديدية فارغة مخلوعة، أدوات تُستَخدَم في عمليات السرقة، كمّية من المجوهرات المسروقة”.

واستكمل: “بالتحقيق معهما، اعترف الأول بما نُسِبَ إليه لجهة قيامه بتنفيذ العديد من عمليات السرقة بواسطة الكسر والخلع من داخل المنازل في مناطق: برج حمود، سن الفيل، الأشرفية، الجديدة، جونية وغيرها من المناطق المجاورة، وفي كل عملية كان يسرق المال والمجوهرات من داخل الخزنات، وأن الثانية شاركته في عمليَّتَي سرقة فقط، وأضاف أنه كان يبيع المصاغ في محلات المجوهرات في برج حمود والدورة ويشتري المخدرات بثمنها له ولشريكته. كما أفاد أن الخزنة التي ضُبِطَت في منزله قام بسرقتها منذ حوالى الشهر من داخل منزل في محلة برج حمود. كذلك اعترفت الثانية بما نُسِبَ إليها لجهة مشاركتها الأول بعمليّتَي سرقة ومرافقته لبيع المجوهرات المسروقة، بالإضافة إلى تعاطي المخدرات وتسهيل أعمال الدعارة”.

واكدت المديرية أنه “تم استدعاء أصحاب محلات المجوهرات التي كانا يقومان ببيع المجوهرات المسروقة في داخلها، صرّحوا أنهم اشتروا المجوهرات من الموقوفَين دون علمهم بأنها مسروقة كون الأول كان يدّعي بأنها عائدة لزوجته، وتعهّدوا بالتعويض لاحقا بما يفرضه القانون”.

وختم البيان: “أجري المقتضى القانوني بحقهما، وأودعا مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء”.