متى تبدأ الحرب؟

  • Jan 27, 2024 - 8:15 am

ليست نظرية الصبر الإستراتيجي ملكية فكرية للنظام الإيراني وحده ومعه النظام السوري و«حزب الله» في لبنان، بل هي أيضاً ملكية خاصة بإسرائيل التي تصبر وتخطّط وتخوض الحروب العسكرية والأمنية وتحتفظ بحقّ القرار في الوقت المناسب. بين صبر إيران وحلفائها وصبر إسرائيل، هل انتهت فترة السماح التي أعطتها إسرائيل لقرار الحرب على الجبهة اللبنانية؟ وهل استفادت من دروس التجارب والحروب الماضية؟
منذ عملية «طوفان الأقصى» التي نفّذتها حركة «حماس» في غزة في 7 تشرين الأول الماضي، هدّدت إسرائيل بحرب مدمّرة تعيد رسم خريطة المنطقة من خلال القضاء على الخطر الذي شكّلته «حماس» في قطاع غزة والخطر الذي يمثله «حزب الله» في جنوب لبنان، واعتبرت أنّ الحرب الجديدة التي تخوضها هي من أجل عدم تكرار ما حصل في 7 تشرين الأول. منذ ذلك التاريخ خاض الجيش الإسرائيلي حرباً بلا هوادة في غزة غير آبه بكل التحذيرات الدولية المتعلقة بالأضرار الضخمة التي تسببها، بينما اختارت أن تؤجل الحرب ضد «الحزب» الذي اكتفى بحرب الإشغال والمساندة مدركاً أنّ القرار الإسرائيلي كبير وقد يصل إلى طهران من خلال الإعتراف العالمي بحق إسرائيل في الردّ وبإبعاد خطر تهديدها بالزوال.