أولمبياً: كان الله في عون بيار جلخ

  • Jul 30, 2022 - 11:44 am

جلال بعينو

ذكي جداً الشخص الذي حدّد تاريخ 3 آب 2022 للاعلان رسمياً عن بعثة لبنان المشاركة دورة التضامن الاسلامي التي ستستضيفها تركيا في شهر آب.وكلامنا هذا يعود الى ان هذا التاريخ هو الذكرى السنوية الثانية لانفجار مرفأ بيروت المشؤوم الذي حصل في 4 آب عام 2020.

وربما يهدف هذا الشخص الى اظهار أوجه الشبه بين انفجار المرفأ والانفجار الذي قد يحصل رياضياً داخل اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية التي تعيش وضعاً لا يُحسد عليه منذ فترة .وصباح السبت تلقيت اتصالاً عاجلاً من ناشط رياضي قال فيه”الوضع داخل اللجنة الاولمبية لا يبشّر بالخير أبداً.فالخلاف محتدم حول عدد من الأمور ومنها عدم عقد الاجتماع الدوري للجنة التنفيذية منذ نحو شهرين وهو أمر غير مقبول.فأحد المسؤولين الكبار داخل اللجنة يصر ويطالب بعقد الاجتماع الدوري الذي طال غيابه لكنه لم يلق الآذان الصاغية.وهذا المسؤول مدعوم من عدد من الاعضاء يطالبون مثله بعقد اجتماع والبعض يتريّث “.ويتابع الناشط قوله” باعتقادي فان سبب عدم تجاوب المعنيين مع دعوة المسؤول الأولمبي الكبير مع الدعوة يعود الى ان الرافضين الدعوة الى الجلسة يعلمون ان الجلسة في حال عقدت ستكون نارية وستشهد مشادات وصراخاً وعملية شد حبال ومن شأنها “كسر الجرة” نهائياً بين الأعضاء وصولاً الى احتمال طرح قضية هامة يحضّر لها البعض بالتكافل والتضامن”.ويردف الناشط”للدلالة على الخلافات المستحكمة مثلاً، فان تحقيقاً داخلياً حصل على خلفية محاولة معرفة هوية الشخص الذي سرّب موعد المؤتمر الصحافي قبل الاعلان عنه ونشر في مقال منذ فترة لأن الموعد يعرفه الاعضاء ال14 فقط ومدوّن على غروب “الواتس آب” الذي تم انشاءه منذ انتخابات اللجنة الأولمبية في شباط من عام 2021″.

ويتابع قوله”هل من المعقول الا يتم الدعوة الى جمعية عمومية عادية سنوية للجنة الأولمبية لمناقشة واقرار البيانين الاداري والمالي؟فمنذ الجمعية الانتخابية في شباط 2021 لم تنعقد الجمعية العمومية السنوية .لماذا التأخير؟”.

ويضيف”الأكيد ان اللجنة التنفيذية لا تريد نشر غسيلها امام مسؤولي الاتحادات الذين يستعد البعض منهم لمساءلة اللجنة حول عدد من الأمور”.ويسكت الناشط ثم يقول”هل تعلم ان المشاكل الكثيرة ظاهرة ومنها حجوزات بطاقات السفر الى دورة البحر الأبيض المتوسط التي جرت في الجزائر ونائب رئيس اللجنة الأولمبية جاك تامر يعلم تفاصيلها وسيبق “البحصة” قريباً.كذلك هنالك مشاكل في حجوزات بطاقات السفر الى دورة التضامن الاسلامي “.ويتساءل الناشط”هل سيفتح رئيس البعثة الى تركيا الغراند ماستر سامي قبلاوي(نائب الرئيس الثالث للجنة الأولمبية) النار خلال المؤتمر الصحافي الاربعاء؟

البعض يطالبه بالتهدئة والبعض الآخر يشجعه على فضح الأمور بحضور رجال الصحافة والاعلام.ومسؤول كبير في اللجنة يتصل بالأعضاء لاقناعهم بحضور المؤتمر الصحافي لاظهار التماسك داخل اللجنة أقلّه ظاهرياً امام رجال الصحافة والاعلام حتى ان احد الاتصالات بين المسؤول الكبير وأحد اعضاء اللجنة الأولمبية دام 54 دقيقة الجمعة الفائت !!!!!”.

الوضع لا يبشّر بالخير داخل اللجنة الأولمبية ورئيسها بيار جلخ يريد تدوير الزوايا لكن لا تقدّم في هذا الموضوع ومعظم الاعضاء يتحركون وكأن أمراً داخلياً ما سيحصل في المستقبل القريب في ظل كلام يتردّد ويخطط اليه البعض عن محاولة لاطاحة بمسؤولين اثنين من منصبيهما مع طرح اسمين معروفين مكانهما .فهل ينجح هذا البعض او لا في نهاية المطاف؟

وختم الناشط”كان الله في عون بيار جلخ الذي كان يعيش بهدوء وراحة بال ونعيم في اتحاد الرماية والصيد فبات يعيش في بركان اللجنة الأولمبية للأسف”.وقبيل اقفال هاتفه قال الناشط”عطلة نهاية اسبوع سعيدة مع الأمل ان يحرز منتخب لبنان للناشئين(تحت ال18) بكرة السلة لقب بطولة غرب آسيا بمواجهة سوريا السبت وان يحرز منتخب لبنان للناشئين(تحت ال19 سنة) في الكرة الطائرة الميدالية البرونزية في بطولة غرب آسيا الأحد”.