الكتائب: لا للمقايضة على العدالة

  • Nov 25, 2021 - 4:59 pm

حذر المكتب السياسي لحزب “الكتائب” من “اي محاولة تجري تحت الطاولة لتخيير اللبنانيين بين العدالة وتسيير شؤون الناس، ويعتبر ان الكلام عن مقايضة محاسبة المسؤولين عن جريمة المرفأ بعودة العمل الحكومي ومعالجة الأزمة مع دول الخليج هو جريمة جديدة ترتكبها هذه المنظومة بحق شهداء المرفأ والضحايا ودولة القانون في لبنان”.

واعتبر في بيان بعد اجتماعه برئاسة رئيس الحزب سامي الجميل.  “ان أي خطوة من هذا النوع هي بمثابة استسلام جديد لإملاءات حزب الله الذي، وبعدما اخضع السلطتين التشريعية والتنفيذية، بدأ حربه لإخضاع السلطة القضائية بعدما ادرك انها تضم قضاة سياديين شجعان يرفضون الرضوخ لغير صوت القانون”.

كما توقف الحزب عند “الوضع المعيشي الكارثي الذي يعيشه اللبنانيون بعدما تركتهم هذه الطبقة لمصيرهم في احلك ازمة اوقعت البلاد فيها”، فالغلاء الفاحش من دون ضوابط أكل كل قدراتهم على الاستمرار، من رغيف الخبز الذي يرتفع سعره باستمرار الى المحروقات التي حلقت مع الدولار وستمنع عنه التدفئة في الشتاء، الى حليب الأطفال، الى حبة الدواء الذي حلقت أسعاره بعد رفع الدعم العشوائي حتى عن علاجات الأمراض المزمنة وترك المرضى في مواجهة الموت”.

وسأل المكتب السياسي عن “جدوى كل الحراك الفارغ باتجاه المنظمات والصناديق الدولية اذا كانت كل خطة لدعم اللبنانيين تنقصها الشفافية لتحظى بثقة المانحين وتخضع لحسابات سياسية فتنتهي بالفشل كمثل البطاقة التمويلية”.

الى ذلك، اكّد البيان “أنّ السكوت لم يعد مسموحا وبقاء هذه المنظومة بات يشكل الخطر الأكبر على بقاء البلد واهله وان اللبنانيين مدعوون الى التعبير عن رفضهم لهذا الواقع بكل السبل المتاحة امامهم دون ابطاء”.

وفي سياق آخر، هنأ المكتب السياسي الكتائبي “الرفاق والأصدقاء الفائزين في انتخابات نقابة المحامين التي كانت وستبقى رأس الحربة في الحفاظ على الديموقراطية والعدالة في لبنان في هذه الظروف المصيرية”.

وعوّل حزب الكتائب على “أن تتحلى الانتخابات النقابية المقبلة، للصيادلة وأطباء الأسنان والمعالجين الفيزيائيين بمثل هذا التوجه الذي من شأنه ان يؤكد ان الأمل بالتغيير حقيقي”.