SWIM LEBANON والمهمة الرياضية –البيئية

  • Sep 14, 2021 - 9:56 pm

خاص- جلال بعينو
تواصل جمعية “سويم ليبانون”SWIM LEBANON تنفيذ مهمتها الرياضية والبيئة على السواء والمتمثلة بتنظيف الشاطئ اللبناني من الناقورة جنوباً الى طرابلس شمالاً على عدة مراحل. ووضع مؤسسا الجمعية ليزا (اليزابيت) صوفويان ونبيل عواد خطة لتنظيف الشاطئ اللبناني على مدى 14 يوماً مقسمة على 7 “ويك أند “اي السبت والأحد من كل اسبوع .وتقول صوفويان “لقد نلنا العلم والخبر للجمعية (تأسست منذ سنتين) في آذار الفائت واطلقنا حملة تحت اسم “بحرك الك” لتنظيف الشواطئ عبر اجتياز السباحين المسافة سباحة وعبر متطوعين يعملون على تنظيف الشاطئ اللبناني مع العلم ان السباحين لا يقومون بتنظيف البحر خلال ممارستهم السباحة”.وأضافت صوفويان”البحر اللبناني جميل جداً وعلينا ابعاد التلوث عن البحر اللبناني وهدفنا بيئي ورياضي على السواء وعلينا حض الكثيرين على عدم رمي الأوساخ في البحر وعلى الشاطئ وهدفنا ان نعكس صورة جميلة عن لبنان واكتشاف مناطق على طوال الشاطئ اللبناني ونحن مع تنشيط السياحة البيئية وهنالك ابطال يشاركون وسيشاركون في هذا الحدث الرياضي-البيئي على غرار سيفاك دميرجيان وماري خوري وجوليان سلامة وفريدريك سلوان وماركوس هادو وغيرهم من الأبطال والبطلات .ولقد انطلقت حملة”بحرك الك” منذ فترة والانطلاق كان من الجنوب وتحديداً من صور فالغازية فصيدا فالدامور فبيروت فالجيّه ووصلنا الويك اند الفائت الى جونيه حيث انهينا محطة جونية بتمارين “يوغا” في مشهد مميّز وسنكمل نحو العقيبة وبيبلوس والبترون فشكا الهري فأنفه فطرابلس التي ستكون المحطة الأخيرة في 3 تشرين الأول المقبل من حيث المبدأ”.وذكرت صوفويان أن غطاسين شاركوا في تنظيف البحر والسباحون هم في حدود 25 والعدد الى تزايد والمتطوعون هم في حدود ال250 شخص.وتابعت “لقد تم تأسيس الجمعية منذ سنتين ونالت العلم والخبر في شهر آذار الفائت والتأسيس من قبلي ومن قبل زميلي نبيل عواد ومهمتنا في الحملة كمراقبين” مشيرة الى أنها تمارس اليوغا واللياقة البدنية اما عواد فيمارس الفروسية والسباحة ويشارك في مسابقات دولية في “الرجل الفولاذي”في الخارج “.وأردفت قائلة”لا دعم مادياً من اي جهة بل نحن نتكفّل بالتمويل لمشروع نقدمّه الى وطننا الحبيب لبنان ولجيل الشباب وهدفنا ان يتحمّل المواطن المسؤولية الفردية .ولقد عقدنا اجتماعاً مع اتحاد السباحة ممثلاً بالأمين العام فريد ابي رعد وشجعنا على السير بهذا المشروع الذي بات حقيقة وواقعاً والعلاقة مع البلديات المعنية ممتازة جداً ونشكرها على تعاونها الى اقصى الحدود. المهم نشر التوعية والمحافظة على البيئة ضمن مهمة رياضية ايضاً وعلى الشعب اللبناني أن يغيّر سلوكه تجاه البيئة”.وفي الختام ، وجّهت صوفويان “الشكر العميق الى الجيش اللبناني والصليب الأحمر والدفاع المدني واتحاد السباحة الذين يواكبوننا وأدعو كل شخص يرغب المشاركة للاتصال بنا “.