ما لم يطِحه الإنفجار تكفّلت به الأزمة المالية: 4 رافعات تعمل سنة على تفجير بيروت: كل عامٍ ونحنُ بلا عدالة مراسلون سابقوا الكارثة ونسوا أنفسهم.. قصص من 4 آب: لن نسكت وستحاسبون مازوت السوق السوداء بـ15 مليون ليرة! المجتمع الدولي يمدّ اليد اليوم للبنانيين ويُنْذِر السياسيين القاضي البيطار: “إما أن أنجح وإما أن أنجح” والملف شارف على الإنتهاء عند الساعة ١٨:٠٧ ستطلق الصفارات! ماكرون: يمكن للبنان ان يستمر في الاعتماد على تضامن فرنسا عودة: من نجا من حكم الأرض فلن ينجو من “عدالة السماء” في ذكرى 4 آب… ميقاتي: الوطن في خطر افرام: كشف الحقيقة سيؤدي الى تغيير كل المنظومة السائدة…وإلا افرام مغرداً: لعنات الأمهات والآباء وكسرة قلوب الأولاد ستلاحقكم الى يوم العدالة صفّارات إنذار وصورايخ وقصف مدفعي.. ماذا يحدث على الحدود الجنوبية؟ مساعدات بأكثر من 100 مليون يورو لشعب لبنان… ماكرون: الاولوية لتشكيل حكومة الاتحاد الأوروبي للسلطات اللبنانية: لوصول الى نتائج عاجلة بشأن التحقيق بأسباب انفجار المرفأ في ذكرى انفجار المرفأ… البابا يتعهد بزيارة لبنان بيوم ذكرى 4 آب.. كيف افتتح الدولار في السوق الموازية؟ إتهام سعودي لـ حزب الله إنتقاد أميركي حادّ للمسؤولين اللبنانيين!

لبنان الى العتمة مجدداً

  • Jul 22, 2021 - 9:04 am

أعلنت وزارة الطاقة اللبنانية أمس أنها ستتوقف عن تسليم مادة المازوت بعد تراجع مخزونها بشكل كبير، ما يهدد بزيادة الطلب على المادة التي يستخدمها بشكل أساسي مشغلو شبكة الكهرباء الموازية عبر مولدات الكهرباء، ويهدد تالياً بانقطاع الكهرباء.

وتحسنت التغذية الكهربائية بشكل لافت خلال الأيام الماضية عبر الشبكة الرئيسية والشبكة الموازية (مولدات الكهرباء) وذلك إثر توفر مادة المازوت.

لكن المديرية العامة للنفط، قالت في بيان أمس، إنه «احتراما للأعياد المباركة ومن منطلق المسؤولية الوطنية والمجتمعية لتوفير الأمن الطاقوي للمواطنين على مستوى كل لبنان، قامت منشأتا النفط في طرابلس والزهراني يوم الاثنين وحتى منتصف الليل، بتأمين السوق المحلية من مادة المازوت بمعظم قطاعاته، بما فيها الأفران والمستشفيات والمولدات والمرافق والمؤسسات العامة كافة، بما فيها المطار والمؤسسات السياحية ومؤسسات المياه»، مشيرة إلى أن الكميات الموزعة من المنشأتين «قدرت بحوالي 14 مليون لتر، ما يعادل نصف حمولة باخرة كاملة، وزعت على 160 شركة توزيع، مع السماح استثنائيا لهامش إضافي في كميات الحصص المعتمدة»، وهو ما أدى إلى «نفاد معظم المخزون في ظل عدم ترقب فتح اعتمادات مرتقبة لاستيراد بواخر إضافية من مادة المازوت لصالح المنشآت».

وذكر البيان بأن «المديرية دورها ناظم للسوق ولا تتحمل وحدها عبء تغطية الطلب غير المسبوق على مادة المازوت، باعتبار أن حصتها لا تتجاوز 30% من حصة السوق، مقابل 70% لشركات الاستيراد الكبرى الكفيلة في حال تسليمها للسوق بتغطية العجز القائم». وقالت إن المنشآت في طرابلس والزهراني «بحكم معطيات الأمر الواقع المعلن للرأي العام وأصحاب القرار، ستتوجه إلزاميا للتوقف عن تسليم مادة المازوت، محتفظة بكمية محدودة جدا للحالات الطارئة والاستثنائية، مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على المخزون الاستراتيجي للقوى الأمنية».

صحيفة الشرق الاوسط