لا ادوية… سوى المهرّبة او المزوّرة! الراعي يعدد 9 لاءات ويؤكد: الجمود مرفوض ولسنا منصة صواريخ! في يوم سقوط الأبراج.. قصف العشرات من مصانع ومخازن الأسلحة التابعة لحماس وغوتيريش “ساخط” كيف افتتح سعر الدولار في السوق السوداء الأحد؟ الفراغ يهدّد القضاء الأعلى.. هل يتحرّك ملفّ التشكيلات؟ محاولات في الأسبوع المقبل لتحريك الملفّ الحكومي.. واستياء من سفر الحريري الدائم ماذا طلب جنبلاط من الفرنسيين؟ التصعيد الاسرائيلي الفلسطيني في جلسة لمجلس الأمن اليوم هل تبقى جبهة الجنوب تحت السيطرة؟ الانطباعات التي عاد بها لودريان لم تكن لصالح الفريق الرئاسي استعدوا لتقنين كهرباء المولّدات وللزيادة في الأسعار: ال5 أمبير ب600 ألف! رسالة من عون الى ماكرون…ماذا تضمنت؟ الانهيار الاقتصادي لم يستثنِ ثمن المنقوشة عبدالله: أي لقاح هو الطريق الوحيد للتحصين المجتمعي الذي بدأنا بتحقيقه “المعلوماتية” توقف مبتزّاً… الف دولار مقابل صورة! لدفع المستحقّات …وإلاّ

اسئلة عدة حول مستقبل القضاء في لبنان: ترحّموا على ما تبقّى من دولة!

  • Apr 18, 2021 - 8:08 am

ما جرى في اليومين الماضيين في المشهد القضائي يدفع إلى الترحم على ما تبقى من دولة في لبنان. المشهد أشبه بورقة نعوة لكل النظام المؤسساتي الذي تتلاشى تباعاً هياكله، ولا مَن يتحرّك من المسؤولين بل بالعكس هم المُمعِون في هدم الهيكل.

وفي قعر هاوية الانهيار، فإن السابقة التي قامت بها النائب العام في جبل لبنان غادة عون والمخالفات التي سجّلتها وفق تأكيد أصحاب الاختصاص، تصبح حدثاً عادياً أمام الفشل التام في كل شيء.

هذا التصرف غير المسبوق يطرح الكثير من الأسئلة عن مستقبل القضاء في لبنان وواقعه واستخدام بعضه خدمةً لأغراض شخصية وسياسية، وعمّا سيكون موقف مجلس القضاء الأعلى ومدعي عام التمييز في حال استمرت عون على موقفها مدعومة من مراجع رفيعة في الدولة، بالاضافة الى بعض الأجهزة الأمنية، وفق ما أشارت الى ذلك مصادر قضائية عبر “الأنباء”، وعمّا يمكن أن يفضي إليه الاجتماع الذي عُقد بالامس في وزارة العدل بعد التطورات الأخيرة.!