على من سينطبق العفو العام؟

February 5, 2018

بعدما أكّد وزير العدل سليم جريصاتي أن العفو العام المنتظر سيتم تبعًا لتوصيف الجرائم والاستثناءات، أعلنت مصادر حقوقية مقربة من الاسلاميين على اطلاع بما يُحضّر لإصدار قانون للعفو عبر “المركزية”، أن هذا العفو سيشمل الاسلاميين المتشددين في سجن رومية وعددًا من الذين تعاملوا مع اسرائيل أثناء احتلالها الجنوب اللبناني وغادروا معها وأقاموا فترة على الاراضي الاسرائيلية ثم غادروها الى دول الغرب، إضافة إلى بعض تجار ومتعاطي المخدرات، منتظرةً أن يوافق عليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة سعد الحريري، وأن يقرّه مجلس النواب في منتصف آذار المقبل. وأكدت المصادر أن الاسماء المشمولة بالعفو تدرس تحت اشراف جريصاتي والمدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود.

كما شدّدت على أن “قتلة الجيش في نهر البارد وعبرا وعرسال من عناصر “فتح الاسلام” و”داعش” و”جبهة النصرة” وأنصار أحمد الأسير، لن يطالهم العفو لان الجيش خط أحمر”، مشيرة إلى مطالبة لبنانية بأن يبقى هؤلاء في السجون خصوصًا أن رئيس الجمهورية كان قد أكد لوفد من اهالي شهداء الجيش ان العفو لن يشمل قتلة ضباط وعناصر ورتباء وأفراد الجيش.

كذلك، لفتت المصادر إلى أن “العفو لن يشمل عناصر الجماعات الفلسطينية من اتباع بلال بدر وغيره من المجموعات الارهابية”، كما أن “حالات فلسطينية وسورية واجنبية سيطالها القانون المنتظر شرط ألا تكون ايديها ملطخة بقتل الجيش أو الاعتداء عليه، انما ارتكبت جرائم سرقات واطلاق نار وحيازة اسلحة وتعاطي مخدرات، شرط أن ترحّل الى الخارج”.


73657

رادار