خاص Tawasal : البرتغال الغنية بالمواهب والفقيرة بالانجازات

May 15, 2018

لمناسبة تنظيم كأس العالم في كرة القدم، ننشر على حلقات نبذة عن المنتخبات الـ 32 المشاركة، بحسب ترتيب المجموعات.

وكنا تناولنا في حلقات سابقة عن منتخبات المجموعة الأولى التي تضم روسيا والسعودية ومصر والأوروغواي. وسننتقل حالياً الى منتخبات المجموعة الثانية التي تضم اسبانيا والبرتغال والمغرب وايران، وحلقة اليوم عن البرتغال.

ما يميز البرتغال عن غيرها من منتخبات الصف الأول، وجود نجم عالمي من الطراز الأول هو كريستيانو رونالدو الذي حقق أرقاماً قياسية بالجملة مع فريقه ريال مدريد، وقاد منتخب بلاده الى لقبه العالمي الوحيد وهو بطولة أوروبا عام 2016 في فرنسا بفوزه في النهائي على الدولة المضيفة (1-0) سجله ايدر لوبيز في الدقيقة 109.

وتعد البرتغال من الدول الغنية باللاعبين بالموهوبين، إذ مر في تاريخها لاعبون عالميون مثل أوزيبيو وأرتور جورج ولويس فيغو وناني وروي كوستا وبرونو ألفيش وباوليتا وجواو موتينيو وريكاردو كارفاليو وفرناندو كوتو.

ويعتبر كريستيانو رونالدو صاحب أكبر عدد من المباريات الدولية مع منتخب البرتغال، ويليه لويس فيغو وناني وفرناندو كوتو ونونو غوميز.

وعلى صعيد الهدافين، يملك رونالدو أيضاً السجل الافضل متفوقاً على باوليتا وأوزيبيو ولويس فيغو.

مسيرة البرتغال في كأس العالم كانت قصيرة جداً بالنسبة لقيمتها الكروية، إذ شاركت فقط في نسخات 1966 (أحرزت المركز الثالث بفوزها على الاتحاد السوفياتي سابقاً 2-1)، و1986 (خرجت من الدور الأول)، و2002 (خرجت من الدور الأول)، و2006 (حلت رابعة بخسارتها أمام ألمانيا 1-3)، و2010 (خرجت من دور الـ 16)، و2014 (خرجت من الدور الأول).

وفي طريقها الى نهائيات مونديال روسيا، عانت البرتغال كثيراً لحجز مقعدها، إذ انتظرت حتى الجولة الأخيرة لانتزاع المركز الأول من سويسرا بفارق الأهداف بفوزها عليها (2-0) سجلهما يوهان جورو خطأ في مرماه وأندريه سيلفا في الدقيقتين 41 و57.


127109

رادار