خاص Tawasal: “حرب الأربعة” في كرة السلة

April 16, 2018

جلال بعينو

تبدأ قريباً “حرب الأربعة” في بطولة لبنان لكرة السلة لموسم 2017-2018 مع معرفة هوية الفرق الأربعة التي تأهلت الى المربع الذهبي حيث تدور مواجهتان: الاولى بين ناديي هومنتمن والحكمة والثانية بين ناديي الرياضي وبيروت.فالفائز في ثلاث مباريات من اصل خمس مباريات يتأهل الى الدور النهائي الذي سيحدد هوية الفائز بلقب بطولة لبنان لموسم 2017-2018 خاصة ان كل فريق يريد اهداء اللقب الى داعمها خاصة قبل الانتخابات النيابية التي ستجري في 6 ايار المقبل.واللافت ان الفرق الاربعة المتأهلة الى الدور نصف النهائي يقودها مدربون لبنانيون مما يعزّز قيمة المدرب الوطني على حساب المدرب الأجنبي الذي اثبت فشله ان على صعيد المنتخب ام على صعيد الأندية .

هومنتمن

سنكون في هذا المقال مع عرض للفرق الأربعة المتأهلة الى الدور ما قبل النهائي:

1-نادي هومنتمن (بيروت):احتل المركز الأول في الدوري المنتظم ويسعى الى أول لقب لبطولة لبنان في التاريخ الحديث لكرة السلة اللبنانية اذ لم يسبق ان احرز النادي البيروتي لقب بطولة لبنان للرجال للدرجة الأولى .وهدف ادارة النادي وجمهوره التتويج باللقب في مئوية تأسيس النادي في العام 1918.سبق للنادي ان احرز لقب بطولة الأندية العربية للرجال التي جرت في المغرب منذ عدة اشهر.من الصعب اسقاط النادي على ملعبه في سنتر اغباليان في مزهر او ما يسمى بـ”الجحيم البرتقالي”.لن تدخّر ادارة وجمهور النادي اي جهد  في التأهل الى النهائي للمرة الثانية على التوالي والسعي لاحراز اللقب خاصة مع معلومات تتردد ان رئيس لجنة كرة السلة في النادي الفنان غي مانوكيان وهو المخطط والمنفذ الأول للفريق  لن يكون في منصبه العام المقبل مع قرار اتخذه بهذا الصدد بالنأي عن النفس.الفريق فاز (3-0) على فريق اللويزة”الجريح”(3-0) في الدور نصف النهائي ولم يعاني اي مشكلة في التأهل الى الدور النهائي بفوزه النظيف مما يريح لاعبيه.يدرب الفريق جو مجاعص.والنادي ،الذي يرئسه هراير خاتشادوريان ،مقرّب من حزب الطاشناق ويريد اهداء الكأس الى امين عام الحزب هاغوب بقرادونيان.

الرياضي

2- النادي الرياضي(بيروت):بطل لبنان منذ  العام 2005  وحتى الآن مع خرق وحيد لنادي الشانفيل في عام 2012.وصيف الدوري المنتظم .تأهل الى الدور النهائي بعد فوزه النظيف على الأنطوني(3-0) .النادي الرياضي يهدف الى الاحتفاظ بلقبه الذي احرزه في التاريخ الحديث في اعوام 1993 و1995 و1997 و2004 و2005 و2006 و2007 و2008 و2009 و2010 و2011 و2014 و2015 و2016 و2017 مع الاشارة الى ان بطولتي عامي 1996 و 2013 لم تستكملا.وتكمن قوة لاعبي القلعة الصفراء انهم يتمتعون بخبرة كبيرة.قاعة صائب سلام في المناره ستكون مليئة عن بكرة ابيها فمشجعو النادي لن يرضوا بديلاً من الفوز خاصة مع وجود ادارة جديدة على رأسها المهندس مازن طبّارة.لم تكن المواجهة في الدور نصف النهائي قوية مع النادي الأنطوني فارتاح لاعبو النادي البيروتي بعكس لاعبي ناديي الحكمة وبيروت..

جمهور نادي الرياضي كبير يشجع فريقه على مدار المباريات .يدرب النادي، المقرّب من رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري،  المدرب أحمد فرّان.اذا  احرز النادي اللقب سنراه في اليوم الثالي في السرايا الحكومية او في بيت الوسط….

بيروت

3-نادي بيروت:مفاجأة البطولة (ثالث الترتيب في الدوري المنتظم) بعد صعوده الموسم الفائت الى “دوري الاضواء” وتأهله الى المربع الذهبي بجدارة بقيادة المدرب “الفذ” باتريك سابا لنادي يرئسه “الجنتلمان” نديم حكيم مع امين عام خبير: جوزيف عبد المسيح. النتائج البارزة  للفريق في “الدوري المنتظم” اثبتت انه سيقارع الكبار لا محالة وهذا ما حصل.نجح باتريك سابا في ايجاد تشكيلة متناسقة فيها” الكيمياء” أثبتت علو كعبها فبدا التناغم بين الادارة والمدرب واللاعبين بشكل كامل ومن نتائجه التأهل الى المربع الذهبي.وسيسعى الفريق الى “الاطاحة” ببطل لبنان واذا فشل في تحقيق الهدف فان بلوغه هذا الدور هو انجاز.النادي اطاح بنادي المتحد (3-1) في الدور نصف النهائي مع الاشارة الى ان  النادي الطرابلسي تأهل الى نهائي بطولة لبنان في موسم 2007-2008.اذا احرز نادي بيروت اللقب فسيهدي الكأس الى داعمه رجل الأعمال ومموله الرئيسي جورج هنري شلهوب.

الحكمة

4-نادي الحكمة:حقٌّق نادي الحكمة(رابع الدوري المنتظم)  “الجريح مالياً” و”الثري جماهيرياً “المفاجأة الكبيرة باسقاطه نادي الشانفيل “المدجج” بالنجوم اللبنانيين والأجانب (3-2) في سلسلة واكبها  اللبنانيون في الوطن والمهجر وحبست انفاس مشجعي الفريقين حتى الأمتار الأخيرة من السلسلة التي حسمتها “القلعة الخضراء” صاحبة الشعبية الجارفة.وقبيل انطلاق السلسلة بين الحكمة والشانفيل كانت الترجيحات تصب لمصلحة الفريق المتني نظراً للاستقرار المالي الذي يعيشه النادي بدعم من رئيس النادي رجل الأعمال أكرم صفا وعدد من الشركات الراعية اضافة الى ان ضم لاعبين ثلاثة خارقين وهم فادي الخطيب وايلي رستم واحمد ابراهيم ولاعبين عمالقة كان يشير الى ان اللقب لن يفلت من الشانفيل الذي خرج من الدور الاقصائي حيث “قلب الحكمة الطاولة” على الشانفيل واطاح به من المنافسة وسط ذهول مشجعي النادي المتني المقرّب من التيار الوطني الحر.والحقيقة تقال ان الجمهور الأخضر ساهم بشكل كبير في الانجاز الذي تحقق وسط وضع مالي مأزوم:لا رواتب للاعبين واذا وجدت فبالقطارة في حالة غريبة عجيبة للنادي الذي لو يصيب غيره بما حصل معه  لكان خرج مودعاً الدرجة الأولى.والنادي لم يحرز اي لقب رسمي منذ العام 2004 بالتمام والكمال عندما احرز للمرة الأخيرة اللقب منذ 14 سنة حتى ولم يحرز لقب كأس لبنان في هذه الفترة.جمهور النادي بنسبته الكبيرة موالي للقوات اللبنانية.

يدرب الفريق فؤاد ابو شقرا الذي تفوّق على مدرب الشانفيل غسان سركيس في “مواجهة الرعب” بينهما.

من سيفوز؟

من سيفوز في “الحربين” النصف نهائيين؟

من الصعب جداً التكهن بهوية الفريقين اللذين سيتأهلان الى الدور النهائي.فسلسلة هومنتمن والحكمة ستكون شرسة ومفتوحة وستبدأ من ملعب مزهر.اما سلسلة الرياضي وبيروت فلن تكون اقل شراسة خاصة ان لاعبي نادي بيروت ليس لديهم ما يخسرون.

وفي الختام لا بدّ من توجيه تحية الى الذين  يعملون داخل اتحاد اللعبة من اجل ايصال البطولة الى شاطئ الأمان من دون ان ننسى الاشادة مرة جديدة بالحكام اللبنانيين وبمستواهم المرتفع لبطولة اعادة لكرة السلة رونقها ونكهتها وقيمتها التسويقية.

قريباً الدور نصف النهائي وبعده الدور النهائي فالبدء بالتحضيرات لمباراتي منتخب لبنان للرجال ضمن تصفيات كأس العالم  ضد الأردن في 28 حزيران المقبل وضد سوريا في 1 تموز المقبل في مجمّع نهاد نوفل في زوق مكايل.


113389

رادار