خاص Tawasal-افرام من عشقوت: باستطاعتنا اللجوء إلى مشاريع انقاذية.. ويمكننا النجاح

April 14, 2018

أكد المرشح عن المقعد الماروني في دائرة كسروان – جبيل المهندس نعمة افرام على أن لبنان هو جنة على الأرض مستشهداً بقول العملاق وديع الصافي، ولكنه  لم يبق أي قطعة من السماء على الأرض. واضاف المهندس افرام لبنان لم يعد هذه الجنة التي نحلم بها بسبب طرقاته غير المجهزة، وفرص العمل غير المتوفرة، والهجرة المنشودة من أولادنا، والانحدار في مجتمعنا الفكري والاقتصادي.

كلام المهندس افرام جاء خلال افتتاح مركز عشقوت الأنتخابي في احتفال حاشد ومميّز، أشار فيه الى أن اللبناني هو من الأنجح في بلاد الغربة، وأن هذا الوطن لم يعد يشبهنا أو يشبههم لذلك قررت الغوص في عالم السياسة وفي هذا المجال عن قناعة وليس عن عاطفة فقط، رغم أن العاطفة مهمة وتعطي قوة وإلتزاما، ولكن مقابل النجاح نريد الاحتراف، والخبرة، لافتا الى الخلفية التي جاء منها يمكن الاستفادۃ من خبراته فيها لإعادة لبنان الفاعل، الجميل، والمنتج. وقال المهندس افرام:” ما من احتراف موجود في الدولة اللبنانية، كلنا نعلم بأننا نستطيع الإنتاج بطريقةٍ مختلفة لكنهم يمنعوننا، ولذلك اقدمنا على مشروع  وسميناه “الإنسان أولاً” واليوم لدينا فرصة ذهبية، لأننا على شفير الهاوية، ولأن وضعنا الاقتصادي متدهور وبدأت علامات الافلاس بالظهور.

وختم المهندس افرام:” باستطاعتنا اللجوء إلى مشاريع انقاذية، ويمكننا النجاح في تحقيقها خاصةً اننا في عهدٍ جديد عهد فخامة رئيس الجمهورية، ويجب علينا الإستفادة من الموضوع، ليسهل لنا الطريق للعمل.

وكان استهل اللقاء باسقبال الضيف الكريم بفرقةٍ موسيقية، وبكلمة لرئيس لجان الأخويات ايلي اميل تابت الذي رحب بالمرشح نعمة افرام، في افتتاح مركز انتخابي وسط كسروان، القلب النابِض لمكنة افرام… “شاغل الدني والناس، حديث الصحافة والمرشحين”.

وأضاف تابت: 14نيسان 2018 نتطلع ان يكون اليوم الأوّل للعدّ العكسي نحو تحقيق الحلم برؤية “لبنان الأفضل” الذي يليق بـ”الإنسان أوّلًا” والذي يعيد ثقة المواطن بدولته من خلال المشاريع الاقتصاديّة والنظام السياسي القائم على الحياد المسلّح واللامركزيّة الحقيقيّة…  وقال:”كرمال كلّ هالأسباب وكرمال كلّ شي صار ورح يصير… نحنا معك استاذ نعمة ومنأكِّدلَك انّو بعد شهرين رح نوقف بهالمكان نفسو يللي نحنا مجموعين فيه اليوم حتى نحتفل بالانتصار… بِصلوات أطفالنا، وجهد شبابنا، ودعاء أمهاتنا وآباءنا… نحنا مَعَك”!

جسيكا عبدالاحد


112559

رادار