خاص Tawasal- افرام من فاريا: من قلب كسروان سيبدأ التغيير

April 14, 2018

سأل المرشح عن المقعد الماروني في دائرة كسروان – جبيل المهندس نعمة افرام ما فائدة الإنسان إذا ربح الكون كله وخسر نفسه في ظل تدهور مستوى حياته أكثر فأكثر في آخر الثلاث سنوات الاخيرة بسبب الفساد والشلل الذي تمر به البلاد. واضاف المهندس افرام أنه لهذا السبب قرر دخول عالم السياسة خاصةً وإنه كان يعمل دائماً على تجنبها.

كلام المهندس افرام جاء خلال لقاء حاشد في بلدة فاريا الكسروانية بمشاركة رئيس البلدية المحامي ميشال سلامه والمختار ملحم عقيقي ورؤساء الأندية والجمعيات وفاعليات البلدة. افرام استهل كلمته بشكر كبير لأهالي منطقة فاريا الذين اعتبرهم بمثابة أهله وهو متواجد في بيته.

وشدد المهندس افرام أن المشكلة الأساسية اليوم هي غياب فرص العمل إذ إن كل فرد في لبنان يعاني منها. وقال:” كل شاب عم يتخرج اليوم هو مشروع هجرة وهذا ليس صدفة بل تراكم فشل على مر السنين وهذا سبب إضافي دفعني أن أترك عالمي الخاص وانضم إلى السياسة.

كما تحدث المهندس نعمة افرام عن القيم الإنسانية المفقودة التي تواجه تحديا كبيرا وقال:” هناك تحدٍ للقيم، حتى لو تلقى اولادنا أفضل تربية ولم نستطع أن نصنع لهم بلد فهذا يعني اننا فشلنا، لذلك لن نقبل بعد اليوم “بمزرعة”، علينا أن نأتي بالخبرة بالاحتراف وبالقيم الى مجلس النواب… وأنا شخصياً تعلمت الخبرة من حسابي الخاص وليس من الحساب العام ولم أتسبب بدين عام بلغ ٩٠ مليار على المواطنين”. واضاف:” أنا أحلم بمؤسسات الدولة أن تصبح فعالة مثل المؤسسات الخاصة التي أتينا منها، ومن غير المقبول أن تكون المؤسسات العامة رمزا للفشل واللبنانيين في العالم رمزا للنجاح، على اللبناني الناجح أن يشبه بلده لأن لبنان اليوم لا يشبهنا وهذا الذي سنغيره”.

كما تطرق المهندس افرام إلى مشاكل و هموم بلدة فاريا و قال:”من هنا من هذا الجبل من قلب كسروان، نريد أن نغير الواقع الذي نمر فيه نريد لبنان أن يشبه اللبنانين الناجحين، نريد إزالة الفشل، الفشل في التسويق لمنتوجاتنا خاصةً التفاح، الفشل في زحمة السير في عيون السمان، الفشل في عدم الإستفادة من عطايا الله وهو الثلج في كفرذبيان وساحات التزلج فيها الذي بدل أن يستقطب ٢٠٠ مليون سائح عربي يبعدهم بسبب زحمة السير التي تنتج عند الإنتهاء من التزلج.

وختم المهندس نعمة افرام قائلاً: أنا تحالفت مع العهد وبالأخص مع فخامة الرئيس ميشال عون لأنه السبيل الوحيد والأسرع للإنتاج والخروج من الواقع الرديء الذي نمر به.

وكان سبق اللقاء في بلدة فاريا مواكب سيّارة ضخمة واكبت المهندس افرام بدءً من جعيتا مرورا بسهيلة -بلونة –عجلتون- ريفون- عشقوت وصولا الى فاريا…


112493

رادار