“البلد مفلس”. بتوقيع ميراي عقيقي

March 28, 2018
ها نحنُ على قاب قوسين من الإنتخابات النيابية. يوم السابع من أيار ٢٠١٨ يستفيق اللبنانيون على مجلسٍ تشريعيٍ جديد(قديم) ، علّه يقدّم الجديد في بلدٍ مفلسٍ، كما قالها رئيسُ الجمهورية العماد ميشال عون لنيافة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي.
قال كلمتَه ومشى، ولم ينفِ ما قاله وحتى التبرير لم يكنْ كافياً، بل أوضح أنّ قصدَه من أنَّ “البلدَ مفلسٌ”
لم يكنْ توصيفاً لواقعٍ قائم، إنما تحذيرٌ من أنَّ استمرارَ الوضع على ما هو عليه سيؤدي بالبلاد الى وضعٍ صعب.
مشهدٌ ضبابيٌ صُوِّر لنا…..
في الظاهر لا نريد أن نصدّق لكن جميعنا يعلم أنَّ البلدَ مقبلٌ على إفلاسٍ اقتصادي إجتماعي أخلاقي نفسيّ وسياسيّ، هذا، إنْ لم نكنْ نعيش هذه الحالة في الوقت الراهن.
حقيقةٌ أم خيال؟! يبدو أنه واقعٌ مؤلمٌ للكثيرين لكن لا أحدَ يريد أنْ يصدّق.
اللوائح توزّعت على خمسَ عشرةَ دائرة إنتخابية، وما بين المواجهة الشرسة والعادية في تلك الدوائر ، وما بين
ضياع الناخبين في فهم حيثيات القانون النسبي ، يبقى صدى ” البلد مفلس″ يتردّد في نفوسنا وعقولنا الى اللانهاية.

103351

رادار