خاص:”اشتعلت” بين سامي قبلاوي وعبد الرحمن الريّس

July 18, 2020

جلال بعينو

أشعل رئيس الاتحاد اللبناني للمواي تاي(تاي بوكسينغ)  وامين عام اتحاد غرب آسيا للعبة الغراند ماستر سامي قبلاوي المعنيين بالألعاب القتالية عامة وبلعبة الكيك بوكسينغ خاصة عندما نشر اربع صور على صفحته على الفايسبوك الجمعة وكتب ما يلي”اربع صور من هنغاريا،الجامعة الاميركية،بعقلين والشوغن بيروت  تُمثّل جزءاً  من تاريخ بذل خلاله العرق والدم والمال لتأسيس رياضة كانت فيما مضى الرياضة الاولى القتالية والاكثر شعبية وعندما دخلت عليها الأنانية والمصلحة الشخصية وحب المراكز تحت عنوان الـ”أنا” نعم للمؤسسة !! فقط لاستبعاد رائدها ومؤسسها اصبح الكل فيها “أنا” والكل فاتح على ليلاه وذهب تعبنا ادارج الرياح. وللعلم العام الماضي وبعد جهد طويل تمكن الاتحاد الدولي (للكيك بوكسينغ) الـ”واكو” من انتزاع الاعتراف الأولمبي برياضة الكيك بوكسينغ وبات الاتحاد الدولي الرسمي المعترف به من اللجان والمنظمات والهيئات الرياضية الدولية.(IOC-OCA-GAISF-WADA-IWGA- FISU)

وللأسف الاتحاد الوطني في لبنان خارج المنظومة الدولية وحرم ابطاله من المشاركات في البطولات العربية،الاسيوية،العالمية كما حرموا من المشاركة في الدورات الاسيوية وبطولة العالم للجامعات والالعاب العالمية الخ….

عسى الله ان يهدي مسؤولي الاتحاد الحاليين لاعادة وضع قطار الكيك بوكسينغ اللبنانية على السكة الصحيحة رأفة بابطالها ومدربيها”.

وللعلم فان قبلاوي من مؤسسي الاتحاد اللبناني للكيك بوكسينغ قبل ان يقوده القدر الى تأسيس اتحاد التاي بوكسينغ(المواي تاي) بعد خلاف منذ اكثر من عقدين مع الرئيس الحالي للاتحاد عبد الرحمن الريّس وبعد فك تحالفهما سار كل من الشخصين في الطريق الذي اختاره.

قبلاوي

وفي سياق متّصل، اتّصل موقعنا بقبلاوي واستوضحه عما كتبه على صفحته فقال “من المؤسف الا ينضم الاتحاد اللبناني للكيك بوكسينغ الى الاتحاد الدولي للعبة (الواكو) .ومنذ فترة وحتى الآن اتلقى العديد من المراجعات من قبل لاعبي كيك بوكسينغ يستفسرون عن سبب عدم انضمام الاتحاد اللبناني للعبة الى الاتحاد الدولي الأم والشرعي خاصة بعد الاعتراف به من قبل اللجنة الاولمبية الدولية وعدد من المنظمات والاتحادات الخارجية على غرار الاتحاد اللبناني للمواي تاي  وأضع هذا الموضوع بتصرّف اللجنة الاولمبية اللبنانية ووزارة الشباب والرياضة”.

الريّس

بدوره ،جاء رد الريّس على قبلاوي عنيفاً اذ قال لكاتب هذه السطور”صراحة لم أطّلع على ما كتبه سامي قبلاوي على صفحته على فايسبوك واود الاشارة الى ان الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني للكيك بوكسينغ قرّرت الانضمام الى الـ WKU   وليس الى “الواكو” واوضح انه على كل رئيس اتحاد ان يهتم بأمور اتحاده وليس باتحاد غيره ولا دخل لقبلاوي باتحاد الكيك بوكسينغ والبعض يعتمد القضية تجارية اذ يتاجر بالموضوع  ومصلحة الاتحاد اللبناني تقتضي الانضمام الى الـ WKU وعائلة اللعبة تعرف مصلحتها اكثر من الذين هم خارج الاتحاد .صراحة سأكون واضحاً ان قضية دخولنا الى “الواكو” امر تقرره الجمعية العمومية ولا احد غيرها  واتحاد الـ WKU  هو اتحاد دولي هام ونحن منضمون اليه وفتح القضية الآن  من قبل اناس خارج الاتحاد لا يجوز وغير مقبول”.وختم الريّس قوله”عائلة لعبة الكيك بوكسينغ تقرّر مصير اللعبة والى اي اتحاد دولي ننتمي”.

اشتعال الموقف

يبدو ان الأمور “اشتعلت” من جديد بين سامي قبلاوي وعبد الرحمن الريّس بعدما كان الخلاف ناراً تحت الرماد منذ مدة طويلة.فما قاله قبلاوي والريّس من كلام سيشعل حتماً فتيل التفجير بين الرجلين وصولاً الى خلاف مستحكم بين اتحادي المواي تاي والكيك بوكسينغ لا بل بين عائلتي اللعبتين وممارسيها الكثر وعلى الفاعلين في الرياضة اللبنانية “اطفاء الحريق” بين الرجلين والذي قد يمتد الى لاعبي اللعبتين.

يبدو اننا مشهد خلاف كبير  متجدّد بين سامي قلاوي وعبد الرحمن الريّس ولكل منهما اسلوبه في العمل وطبعه الخاص .فقبلاوي يظهر كثيراً في نشاطاته الاجتماعية والرياضية على مواقع التواصل الاجتماعي والريّس يعمل بعيداً عن الأضواء مع الأمل ان ينتهي الخلاف المستحدث في اسرع وقت  بين رجلين عملا معاً في مرحلة سابقة  ثم افترقا بعد خلاف لن ندخل حالياً في تفاصيله واسبابه ……..  


نقل مباشر

    رادار