خاص: محطات المحروقات تحتال على المواطن.. دون حسيب!

February 12, 2020

بالرغم من تحديد سعر صفيحة “الديزل أويل” من قبل وزارة الطاقة ب ١٦٢٠٠ ليرة، تستمر بعض المحطات بعدم الإلتزام بتلك التسعيرة وتعمد الى سلوك طرق ملتوية، لتحقيق المزيد من الأرباح الغير المشروعة، وتحت أعين الهيئات الرقابيّة الغائبة كليًّا عن السمع. فقد رصد موقعنا، عدة محطات لبيع الوقود، خاصة في المناطق الجبليّة، لا تبيع تلك المادة لزبائنها مباشرة من خزاناتها بحجة نفاذ الكميّة، بل تؤمنها فقط للمنازل من خلال صهاريجها الخاصة، مقابل سعر ٢٠.٠٠٠ ليرة للتنكة الواحدة أي بزيادة حوالي ٣،٨٠٠ ليرة عن السعر الرسمي. وبعد الإستفسار عن الموضوع، تبين لنا، أن الوزارة مسؤولة عن السعر داخل المحطة وليس خارجها ولا علاقة لها بعمليات البيع التي تحصل في المنازل. فهل يوجد من يحاسب، هؤلاء المخلين بالقانون، رحمة بالمواطنين الفقراء الذين يعتمدون على تلك المادة لتأمين الدفء لأولادهم، أم أن هناك إتفاق ضمني، بين الجهات المعنيّة وأصحاب المحطات، لفتح أسواق سوداء، كما حاصل بالنسبة لسعر صرف الدولار؟


رادار