المكتب التربويّ للتيَّار يستنكر ما يجري من تعدِّيات على المدارس

January 17, 2020

صدر عن المكتب التربويّ للتيَّار الوطنيّ الحرّ البيان التالي:

في ظلّ الأوضاع الَّتي يمرُّ فيها لبنان وما يرافقها من تظاهرات مطلبيَّة، يهمُّ المكتب التربويّ للتيَّار الوطنيّ الحرّ توضيح الآتي:

أوَّلًا: يستنكر المكتب التربويّ ما يجري من تعدِّيات على المدارس والثانويَّات من قبل بعض المندَسِّين بتصرُّفات ميليشيويَّة كرهَها اللبنانيُّون، ولا تحترم الدور التربويَّ للمديرين والأساتذة ولا التضحيات الَّتي يقدِّمونها ولا الحقَّ التعليميّ للطلَّاب، ويدين محاولات إقحام الطلَّاب في التظاهرات وترغيبهم بترك مدارسهم، وهذا كلُّه من أجل إلهائهم عن العام الدراسيّ.

ثانيًا: يثمِّن المكتب دور مديري المدارس والثانويَّات وأساتذتها الَّذين يتحمَّلون كلَّ أنواع الإهانات ويناضلون من أجل قناعاتهم التربويَّة ويسهرون على تأمين التعليم لطلَّابهم.

ثالثًا: يناشد المكتب جميع طلَّاب المدارس بأنَّ مصلحتهم الوحيدة هي في التعلُّم ومتابعة العام الدراسيّ، الأمر الَّذي لا يتناقض مع حقِّهم في التظاهر.

كما يلفت أنظارهم إلى أنَّ أيَّة محاولة لإبعادهم عن مدارسهم لن تؤثِّر إلَّا عليهم وحدهم وعلى مستواهم التعليميّ، لأنَّهم إذا تظاهروا من أجل بناء وطن حضاريٍّ، فلكي يكونوا فيه القدوة والمثال والنخبة المثقَّفة والمتعلِّمة القادرة على أن تنقل الوطن إلى بَرِّ الأمان الَّذي يحلمون به.

وأخيرًا، يذكِّر المكتب أنَّ من حقِّ كلِّ مدرسة أن تسهر عليها القوى الأمنيَّة إذ إنَّ القطاع التربويَّ لا يقلُّ أهمِّيَّة عن القطاع المصرفيّ، كما يدعو إلى حماية الإدارات التربويَّة واحترام دورها لئلَّا ينهار المجتمع وتنهار القيم.

المكتب التربويّ في التيَّار الوطنيّ الحرّ، الجمعة 17 كانون الثاني 2020


رادار