قطع الطرقات يعود عصرًا والمواجهات سيدة المشهد

January 15, 2020

بعد ليلة عنيفة شهدتها العاصمة بيروت ليل أمس، خفت قبل ظهر اليوم، وهج قطع الطرقات اليوم، ليسيطر عل المشهد المطالبة بإخلاء سبيل الموقوفين على خلفية تكسير واجهات المصارف والمؤسسات واليافطات.
وشهدت ثكنة “شارل الحلو” في محلة الكرنتينا مواجهات بين القوى الأمنية وأهالي الموقوفين الذين حاولوا اقتحام الثكنة لرؤية أبنائهم. إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل.
وأكد المحامون المكلفون الدفاع عن الموقوفين أنه “ليس مقبولا أن يبقى الشباب موقوفين وطلبنا تركهم رهن التحقيق ومتابعة التحقيقات بشكل طبيعي ومحاسبة كل من يَظهر مرتكبًا كما طلبنا اعتبار الملف ملف رأي عام.” وطمأنوا إلى أنه سيتم اليوم إخلاء سبيل كل من يظهره التحقيق بريئا من أعمال شغب الأمس، مع إحالة المرتكبين إلى “فرع المعلومات” لاسئناف التحقيقات اللازمة.

إلى ذلك، عاد مشهد قطع الطرقات قد عاد بشكل متقطع في مختلف المناطق، سيما في جونية حيث تجمع طلاب قرب ملعب فؤاد شهاب وتوجهوا إلى أوتوستراد جونية وقطعوه بالاتجاهين. وأدى هذا الأمر إلى وقوع إشكال بين مواطنين عالقين في زحمة السير وبين المعتصمين، تدخلت القوى الامنية لفضّه.
كذلك أدى إلى تدافع بين الجيش والمتظاهرين إنتهى بإعادة فتح الطريق أمام السيارات.

وفي مشهد بات مألوفًا في الآونة الأخيرة، قطع المحتجون الطرقات على جسر الرينغ، جسر الكولا، طريق كورنيش المزرعة، وعند مستديرة أوتوستراد زحلة وفي تعلبايا والعديد من طرقات طرابلس بالإطارات المشتعلة.


رادار