خاص: هل من انفراج قريب بالشأن الحكومي؟

December 2, 2019

تستمر الأزمة الحكوميّة بالمراوحة رغم من ظهور بعض الإشارات الإيجابيّة، التي أوحت بإنفراج قريب خلال هذا الأسبوع. وبحسب أوساط مراقبة على خط المفاوضات الحكوميّة، فإن الفريق الشيعي حتى الساعة، غير متحمس للمهندس سمير الخطيب رغم الإجتماع الذي جمعه بالخليلين نهاية الأسبوع المنصرم. وأشارت الأوساط، الى إن حزب الله مازال يفضل وجود الرئيس سعد الحريري على رأس الحكومة الجديدة، لأسباب عدة وأهمها عدم السماح لأحد بالتنصل من مسؤولياته في عز الأزمة التي يمر بها لبنان، خاصة من كان لفريقه الدور الأبرز في السياسات المالية والإقتصاديّة التي إنتهجتها الحكومات المتعاقبة منذ ما بعد الطائف.
من جهة أخرى أبدت مرجعيات سنيّة رفيعة عدة غضبها مما آلت اليه الأوضاع في الموضوع الحكوميّ، بحيث طالبت جميع المسؤولين، وعلى رأسهم سماحة مفتي الجمهوريّة الشيخ عبد اللطيف دريان، بتحمل مسؤولياتهم وإتخاذ موقف حازم مما أسموه التعدي على أعلى موقع رسمي للطائفة السنيّة، عبر حجز الإستشارات النيابيّة الملزمة. كما إعتبرت أن مهام تشكيل الحكومة هي حصرًا من صلاحيات رئيسها بالتشاور مع فخامة رئيس الجمهوريّة وليس من صلاحيات أحد آخر.


رادار