خاص- بعد الضجة التي أثارتها صرخة مواطن من أمام “ضمان جونية”.. رواية ثانية في المقابل!

November 8, 2019

بعد الفيديو الذي عرضه موقع Tawasal.com والذي تضمن صرخة غضب أطلقها أحد المواطنين من أمام مركز الضمان في جونية واتهم فيه احدى الموظفات بالتقاعص وبالامتناع عمدا عن تأمين خدمته والتي طال أمدها أكثرمن شهر، وبعد العديد من الاتصالات التي وردتنا تحرينا شخصيا عن الموضوع، وبمأن الموظفة تابعة لمركز في الدولة لا يحق لها الادلاء باي تصريح اعتمدنا الأسلوب الصحفي للوصول الى الحقيقة منعا لأي التباس وحفاظا على كرامات الناس.

فاذا بنا نحصل على رواية في المقابل، تشير الى أن الموظفة في “ضمان جونية” حاولت فعلا أن تؤدِ دورها الى النهاية وأن تخدم المواطن، لكن تبين ان الأخير كان يريد اجراء معاملة تتعلق بـ”سيارة أجرة” لا يستخدمها، فحاولت فعلا أن تساعده وان تطلب منه اجراءات معينة لكي تمر معاملته. لكن المواطن المعني لم يؤدي ما طُلب منه فبالتالي امتنعت الموظفة عن اتمام المعاملات لانها لا تريد مخالفة القوانين.

والحقيقة بحسب مصادرنا، أن هذا المواطن أمسك الموظفة من يدها وحاول أن يشدها باتجاه النافذة ليريها السيارة المركونة، فما كان منها الا أن حاولت أن تستنجد بالقوى الأمنية الموجودة في المركز. عندها انهال عليها بالشتائم فتم طرده من مكتبها.

موقع Tawasal.com الحريص على نقل الحقيقة كما هي والذي صادفت عدسته حاضرة أمام مركز الضمان لتغطية الاعتصام وقد سجلت صرخة المواطن، الذي كان في حالة غضب لا توصف، دون أن تتمكن في حينها أن تصل الى الموظفة المعنية ولكن بعد العديد من المراجعات ننقل الحقيقة من وجهتها الثانية بكل احترام حفاظا على شفافيتنا ومصداقيتنا. واذا كان فعلا المواطن هو من يملك الحقيقة وهو الذي على حق نطلب منه ان يتوجه الى القضاء وعندها سيكون موقع Tawasal.com الى جانبه، أما اذا كانت الحقيقة الى جانب الموظفة فنحن نعتذر اذا كان الفيديو الذي نشرناه قد أساء اليها والى عائلتها.


رادار