خاص- أحزاب السلطة متأكدة من عودتها الى مراكز القرار!

November 6, 2019

رجحت أوساط سياسيّة مطلعة لموقعنا أن لا خلافا سياسيا بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل بالقدر الذي يحاول الرجلان تصويره أمام جمهورهما بحيث أن كلا الطرفين يستفيد من ذلك المشهد لشد العصب ولرص الصفوف داخل تياره. وأشارت الأوساط الى أنّه يتردد داخل الأروقة السياسيّة لبيت الوسط سيناريو متفق عليه مسبقاً بدأ يخرج الى العلن في الآونة الأخيرة ويقضي بالإتفاق على إستقالة حكومة الحريري ومن ثمّ تشكيل حكومة تكنوقراط كما يطالب الشارع بإشراف مباشر من القوى السياسيّة التي مهمتها إعطاء الثقة النيابيّة لتلك الحكومة، تعمل على إجراء إنتخابات نيابيّة مبكرة، بحيث أن أحزاب السلطة متأكدة من عودتها الى مراكز القرار، لرهانها على تشرذم “المجتمع المدني” الذي لن يستطيع خرق المجلس النيابي سوى بمقاعد قليلة جداً، وبالتالي سيعاد إنتاج نفس الطبقة السياسيّة الحاكمة التي ستؤكد للمجتمع الدولي المراقب أن الشارع اللبناني مازال يؤمن بخطها السياسي.
من جهة أخرى لفتت معلومات الى أن مفاوضات مكثفة مازالت تبحث مع الثنائي الشيعي لإقناعهم بذلك المخرج، الذي هو الآخر مازال يعارض أي إنتخابات نيابيّة مبكرة خارج شروطه أي بإعتماد لبنان دائرة إنتخابيّة واحدة خارج القيد الطائفي على أساس نسبيّ، بحيث أن هذا كان مطلبه من الأساس، وبحسب المعلومات فقد زاد تمسكه بهذا الطرح بعد ظهور العديد من الأصوات المعترضة في الإعتصامات الأخيرة التي نظمت داخل معاقله السياسيّة.


رادار