ايران تكشف شبكة تجسس أميركية للفضاء: سنزيد التخصيب

June 17, 2019
في: دولي

اعلن علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، ان طهران مسؤولة عن أمن الخليج”، ودعا القوات الأميركية للرحيل عن المنطقة مع تزايد التوترات في أعقاب هجمات الأسبوع الماضي على ناقلتي نفط”.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون عنه قوله: “قلنا دائما أننا نضمن أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز”.

وتابع “موقفنا ما زال كما هو وندعو القوات الأميركية لإنهاء تواجدها في المنطقة، إذ أنها المصدر الرئيسي للأزمة وعدم الاستقرار”.

الى ذلك، لفت شمخاني الى “ان طهران كشفت اخيراً “شبكة تجسس أميركية كبيرة للفضاء” وفككتها.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية، عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، قوله “ان طهران اعتقلت العديد من عملاء المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) بعد تبادل معلومات استخباراتية مع حلفائها”.

وتشهد منطقة الخليج تحركات أثارت القلق الإقليمي والدولي، إذ أجّرت مقاتلات أميركية، طلعات ردع فوق الخليج، موجهة ضد إيران.

ويأتي هذا بعد أن أرسلت واشنطن حاملة الطائرات “إبراهام لينكولن” ومجموعتها القتالية، وقاذفات قنابل إلى الخليج، كما أرسلت سفينة متخصصة في دعم الهجمات، وصواريخ باترويت إلى المنطقة ردا على ما وصفته باستعدادات إيرانية للهجوم ضدها.

سنزيد التخصيب!

على صعيد آخر، اعلنت طهران، إنهاء التزامها ببعض البنود التي فرضت عليها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015، في تحدٍ جديد للمجتمع الدولي. وقال المتحدث باسم الوكالة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، “ان طهران ستزيد من تخصيب اليورانيوم إلى مستويات جديدة، “بناءً على حاجة البلاد”، وفق ما نقلت وكالة “الأسوشيتد برس” عن التلفزيون الإيراني. ولفت إلى “ان نسبة التخصيب قد ستزيد عن 20 في المئة، وذلك من اجل استخدامه في المفاعلات المحلية”. اضاف المسؤول الإيراني ان بلاده ستتجاوز الحد المسموح من مخزون اليورانيوم وفقاً للاتفاق خلال ايام. وقال “اليوم بدأ العد العكسي لتجاوز الـ300 كلغ لمخزونات اليورانيوم المخصب، وخلال عشرة ايام، اي في  27حزيران، سنتجاوز هذه الحدود وسنتخلّى عن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية”.

في سياق متّصل، قال نائب برلماني إيراني كبير “ان بلاده ستتخلّى عن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، ما لم تنقذ الدول الأوروبية الاتفاق النووي الذي عقد في 2015 وانسحبت منه واشنطن العام الماضي”.

وذكر مجتبى زلنور، رئيس لجنة الطاقة في البرلمان، “لم يتبق الكثير من الوقت حتى نهاية مهلة الستين يوما التي أعطتها إيران للأوروبيين لإنقاذ صفقة (2015). وبعد ذلك ستعلق إيران تنفيذ معاهدة حظر الانتشار النووي”.

وذكر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي: “العد العكسي لإنتاج 300 كغ من اليورانيوم المخصب سيبدأ في غضون 10 أيام”.

وتابع المتحدث “إنتاجنا من اليورانيوم منخفض التخصيب سيزداد بسرعة بعد 27 حزيران”، مضيفا “دخول إيران المرحلة الثانية لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي يعتمد على التزام الدول الأوروبية”.

أضاف: “قد نصدر الماء الثقيل وهذا لن يمثل انتهاكا للاتفاق النووي”.

كما ذكر المتحدث أنه “لا يزال هناك وقت أمام الدول الأوروبية للمساعدة في حماية إيران من عقوبات أمريكا لكنها بحاجة للتحرك لا الكلام”.


رادار