بستاني من طبرجا: الأموال ستصرف من ميزانيّة الوزارة والأعمال ستبدأ سريعًا

June 9, 2019

المشكلة مزمنة عمرها أكثر من 10 سنوات  سببها الأساسي أنّ الشبكة قديمة جدًّا، مهترئة ولم تعد تتّسع لكميّة المجارير التي تصبّ فيها، فكان الحلّ عبر إتّفاق عقد بين البلديات المعنيّة أي: أدما(100 مليون)، طبرجا (300 مليون)، جونيه (500 مليون) ، ذوق مكايل(100 مليون) وإتحاد بلديّات كسروان(100 مليون) ومجلس الإنماء والإعمار ووزارة الطّاقة.

مضمون الإتّفاق تلزيم مجلس الإنماء والإعمار تنفيذ شبكة المجارير التي تمتدّ بطول 400 متر على البرّ وبعمق 400 متر في البحر بحيث تبلغ كلفة التلزيم مليوني دولار ونصف التزمت وزارة الطاقة بمليون ونصف ومليون دولار تعهّدت بتسديدها البلديّات المعنيّة من خلال : أدما(100 مليون)، طبرجا (300 مليون)، جونيه (500 مليون) ، ذوق مكايل(100 مليون) وإتحاد بلديّات كسروان(100 مليون) ويتبقّى 200 مليون ليرة كان من المفترض أن تكون من حصّة كازينو لبنان. فورًا التزمت وزارة الطاقة محوّلةً المبلغ إلى مجلس الإنماء والإعمار الجهة التي ستتولّى تنفيذ المشروع والإشراف عليه كونها الوحيدة التي تملك الإمكانيّات والتقنيات وبلديّة طبرجا السابقة التزمت على الفور وسدّدت مبلغ ال 300 مليون. فيما لم تلتزم البلديات الجديدة الأخرى، أي كلّ من: جونيه والذوق وأدما والإتّحاد خلال 3 سنوات بتسديد المبالغ بحجّة أنّ الإتفاق الذي صدر بقرار عن مجلس الوزراء لم يفنّد حصّة كلّ بلديّة بحسب ما أشار إليه المراقب المالي.

توقّف الإلتزام عندما لم تصرف المبالغ المرصودة وكانت الصرخة والمناشدة اليوم التي تلقّفتها معالي وزيرة الطّاقة والمياه ندى البستاني مشكورة.

إذ قامت الوزيرة ندى البستاني وعدد من نوّاب كسروان ومن بينهم النائبان : روجيه عازار وشوقي الدكاش بزيارة ميدانية لمقرّ البلديّة وحيّ وطى سلام-طبرجا حيث التقوا رئيس البلديّة المهندس نبيل الناكوزي وأعضاء المجلس البلدي والأهالي. وإطّلعت بستاني على معطيات البلديّة بشأن تلزيم ملفّ شبكة الصّرف الصّحّي للمتعهّد الذي توقّف عن التنفيذ إذ لم ترصد الإلتزامات من مجلس الإنماء والإعمار. وتعهّدت بستاني بعقد إجتماع غدًا الإثنين للتداول بتفاصيل التنفيذ واعدةً بصرف الأموال اللازمة من موازنة وزارة الطاقة والمياه والبدء بتنفيذ الأعمال مباشرةً. أمّا نوّاب المنطقة، فطالبوا بستاني بمتابعة القضيّة عن كثب لتبلغ الخواتيم السعيدة إنقاذًا لصحّة المواطن وحمايةً للبيئة، مثنيين على جهود الوزيرة .

ختامًا، أعلن ناكوزي فكّ الحداد ، كاشفًا عن الإنضمام إلى حملة تنظيف الشاطئ التي تنظّمها وزارة البيئة.


رادار