خاص: مشوار الفرح بلّش بخطوة

May 12, 2019

هم ذوو النّعم والطاقات الخاصّة ، أصحاب الإرادة الصلبة ، يواجهون التمييز ببسمة والتهميش بنظرة مودّة وغمرة محبّة. هم أطفال وشبيبة مركز الينبوع ، يزرعون الفرح في القلوب وينسونك الهموم. بارود وفِي السنة ال ١٦ ،كما سالفاتها، رافق طوني بارود هذا الحدث الإستثنائيّ بطاقةٍ ومحبّة “فشرقط” الجوّ وسط حضور حاشد رسمي ومدني وعسكري وطلابي وشعبي وعائلي ، بمؤازرة الجيش اللّبناني والدفاع المدني -جونيه والصليب الأحمر ، وفِي ظلّ حماية سيّدة لبنان . بارود شكر كلّ الذين ساهموا في إنجاح اللّقاء والمشاركين الذين سعوا إلى إضفاء السّعادة في قلوب شبيبة الينبوع وإلى إختبار معنى الفرح الحقيقي ، مثنيًا على جهود القيمين على المركز وعلى المساهمة الفعّالة لريّس الأغنية اللّبنانيّة ملحم زين الذي أشعل الساحات وفرقة هياكل بعلبك غناءً ودبكة وتميّز، ولخبيرة الموضة رولا كعدي التي أشرفت على إطلالات شبيبة المركز، ومصمّم الرّقص سامي الحاج الذي درّبهم ، ومؤسّس فرقة Underground fiesta إيلي عقيقي، التي جمّلت المناسبة بنبض الموسيقى والرقص . وفِي مستهلّ النهار، كان لفتة تقدير لروح البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير ، سائلين أن يرافق مشوار الينبوع هو الذي كان الداعم الأوّل للمركز والداعي للفرح . وتعهّد بارود بإكمال المشوار معًا لنصل إلى ترسيخ مبدأ دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في قطاعات المجتمع كافّة. في تفاصيل الحدث موكب المشاركين تقدّمته الدراجات النّاريّة والparade، ورفع المشاركون البالونات الخضر التي ترمز إلى الحياة والفرح متوجّهين نحو بلديّة جونيه حيث شهد المسرح على عرض أزياء لشبيبة الينبوع الذين أطلّوا بكامل أناقتهم واعتلوا الrunway بثقة وسط تصفيق وتشجيع الجمهور الحارّ. أمّا المحطّة التالية، فكانت في ساحة جونيه ضمن أجواء موسيقيّة حيوية على إيقاع عزف فرقة underground fiesta . ريّس الأغنية وختامها مسك مع ملحم زين ترافقه فرقة هياكل بعلبك في أجواءٍ حماسية حيث شُكّلت حلقات الدبكة وملأ الفرح الأرجاء وأشعل الرّقص الساحة فيما ردّد الجمهور أجمل الأغنيات . زين أعرب، من جهته، عن فخره وسعادته لوجوده مع شبيبة الينبوع ، شاكرًا كلّ من حضر وواعدًا بأن يبقى دائمًا نصير القضايا الإنسانية . كذلك جرى تقديم درع تقديريّة للفنان ملحم زين ، وشجيرة زيتون لفرقة هياكل بعلبك. ليتوجّه بعدها الجميع إلى ساحة مجمّع فؤاد شهاب الرياضي لإختتام هذه الدّورة ، متمنّين سنين عديدة من التقدم بالعطاء والمحبة لمركز الينبوع وشبيبته وكلّ المؤمنين بقضيّته.

تقرير: إيفا عويس

تصوير: جيسكا ريشا


رادار