خاص- طرابلس: الأزرق يشدّ العصب قبل أحد الشعانين

April 10, 2019

يشهد خط بيروت طرابلس حركة ناشطة لتيار المستقبل على أعلى مستوياتها. فعلى بُعد بضعة أيام من إنتخابات طرابلس الفرعية التي إعتبرها تيار المستقبل ردّ إعتبار للغدر الذي لحق به بعد سحب المقعد النيابي من عضو كتلته النيابيّة ديما جمالي، تتخوف الماكينة الإنتخابيّة الزرقاء من نسبة إقتراع خجولة ولهذا السبب ستشارك اليوم رئيسة كتلة التيار النائبة بهية الحريري في عشاء طرابلسيّ يجمعها الى جانب مرشحة التيار ديما جمالي وأمينه العام أحمد الحريري مع مجموعة كبيرة من كوادر المدينة التي سبق وأعلنت دعمها لجمالي. كما سيتوجه الخميس دولة الرئيس فؤاد السنيورة الى عاصمة الشمال للمشاركة في مهرجان إنتخابي الى جانب اللواء أشرف ريفي الذي أعلن دعمه لمرشحة المستقبل. من جهة أخرى تستكمل التحضيرات اللوجستيّة لزيارة دولة الرئيس سعد الحريري الى طرابلس للمشاركة في مهرجان إنتخابي ضخم وذلك نهار الجمعة بعد زيارة سيقوم بها الى دارة الرئيس نجيب ميقاتي.

وقد أعلن الأربعاء المرشح لإنتخابات طرابلس محمود الصمدي بعد إجتماعه مع الرئيس الحريري في السراي الحكومي، إنسحابه من المعركة الإنتخابيّة معلناً دعمه للمرشحة ديما جمالي.

في المقابل، أمل مرجع رفيع المستوى متابع للساحة الطرابلسيّة أن لا ينعكس توقيت الإنتخابات أي في اليوم الذي يصادف أحد الشعانين لدى الطوائف المسيحيّة التي تتبع التقويم الغربي، على نسبة الإقتراع في الصناديق التي تعود اليهم بسبب إنشغالهم بأمور أخرى غير الإنتخابات.

وكانت مرجعيات مسيحيّة شماليّة أبدت إنزعاجها من هذا التوقيت، متسائلة إذا كان تبريراً مسبقاً لنسبة إقتراع ضئيلة يروج لها أخصام التيار الأزرق أم أنها جاءت عفوية من دون أي حسابات طائفيّة تذكر.


رادار