خاص: ما القصّة بين الجيش اللّبناني وتلامذة رسمية غادير ؟

December 19, 2018

“يا هالنجمة لعم بتنوّر وتضوّي بقلب العيد، يا هالوعد يللي عم يكبر ويحقق حلم بعيد”.

لأنهم أصدق الهدايا للوطن الجريح ، لأنهم يتماهون مع صورة طفل المغارة لما تختزن مسيرتهم من الشرف والتضحية والوفاء، شارك فوج المدرّعات-صربا بقيادة الرائد ادهم أيوب تلامذة مدرسة المربي ادوار ضوّ الرسمية-غادير فرحة العيد وقدّموا لهم السترات لإضافة لمسة دفء على يومياتهم.

وأدّى التلامذة ، بدورهم، الرقصات الفولكلورية على وقع الأغاني الوطنية في لفتةٍ تقديريّة لتضحيات الجيش اللّبناني الذي يحمي الارض والشعب ببسالة .

وحفّز أفراد الفوج التلامذة على الانضمام الى صفوف الجيش اللّبناني في المستقبل . أمّا إدارة المدرسة، فأثنت على خطوة الفوج معربةً عن امتنانها له ومثنيةً على النموذج الوطني المتميّز الذي تقدّمه المُؤَسّسة العسكريّة.

يذكر انّ اللّقاء توّج بقطع قالب الحلوى الذي حمل ألوان العلم اللّبناني وشعار الجيش.

تقرير: إيفا عويس

تصوير: جورج ساروخان


رادار