خاص: عجيبة الطبيعة الكسروانية إلى الواجهة من جديد

November 9, 2018

بعد أن نافست في مراحل متقدّمة في السباق إلى عجائب الدّنيا السّبع وفي ظلّ موجات الإقبال على هذا المعلم الطبيعي المطعّم بسحر البيئة المحيطة به،

علم موقعنا أن مغارة جعيتا استعادت في الآونة الاخيرة مركز الصدارة في الوجهات السياحيّة العربيّة وهي تستقبل يوميًّا مئات السياح من جنسيات مختلفة منهم الأوروبيون (بريطانيا ، وفرنسا وإسبانيا وألمانيا..) والعرب (العراق، ومصر والأردن والإمارات…) الذين يتوافدون إليها لسبر أغوارها واكتشاف جماليّة ما ابدعته يد الخالق فيها.

وعن الصيانة وإعادة التّأهيل، أكّدت المصادر لموقعنا أنّ الأعمال دوريّة ومستدامة حرصًا على السلامة العامّة. أمّا المناسبات التي تحتضنها المغارة فغالبًا ما تكون دبلوماسيّة كجولات للبعثات الرسمية، ولاستقبال ووداع السفراء، عدا عن الحفلات الغنائيّة.

كذلك يأمل القيّمون على المغارة في أن تحمل المواسم المقبلة أيّامًا سياحيّة زاخرة، وفي أن تًصان كنوز طبيعتنا اللبنانيّة لتبقى إرثًا للذّاكرة.

نبذة عن المغارة العليا

اكتشفها النادي اللبناني للتنقيب عن المغاور سنة 1958، يبلغ طولها الإجمالي 2.2 كلم

750 مترًا مفتوحًا أمام الزوار ، الحرارة ثابتة على 20 درجة ، وهي تحوي أطول هابط كلسي Stalactite في العالم ويبلغ طوله 8.2 أمتار. والوطواط هو الكائن الوحيد الذي يعيش في المغارة. كما تستخدم فيها الإنارة الباردة حفاظًا على طبيعتها. وتختلف أشكال المتدليات والصواعد Stalactites  و Stalagmites  وفق أنواع المعادن ومدّة حفر المياه.

إيفا عويس


220782

رادار