الأمومة تنتصر…

November 8, 2018

ريتا شقير هي الأم التي هزّت قضيتها روّاد مواقع التواصل الإجتماعي بسبب جريمة لا تغتفر وهي الأمومة… ريتا أم لطفل إسمه آدم وعمره ست سنوات، ذنبها كذنب كلّ الأمهات اللواتي تُنتَهك حقوقهنّ بسبب غياب المحاكم المدنيّة في لبنان، ومع ذلك لم تستسلم ريتا الى قرار المحكمة الجعفريّة الذي قضى بتسليم ابنها الى طليقها.

آدم الذي رفض أن يذهب مع موظف المحكمة إلى أبيه مرتين وكانت حالته النفسية متدهورة، دفع والدته الى مخالفة القانون، فهربت الى مكان آمن مع ادم فحكم عليها بالسجن مدة ثلاثة أشهر.

وبعد التضامن الكبير مع قضيّة السّيدة ريتا شقير والإعتراض على قرار حبسها أمام رئيس دائرة التنفيذ في جويا القاضي ريشار السمرا، وتحوّل قصّتها الى قضيّة رأي عام، توصّل طرفا القضيّة الى اتفاق بينهما، ينصّ على أن يكون الطفل مع الأم خمسة أيام في الأسبوع، ومع والده يومين فقط.

وبناءً على الإتفاق بين ريتا وطليقها، تقرّر وقف تنفيذ قرار الحبس لثلاثة أشهر الذي كان صادراً بحق الوالدة.

وبعد صدور القرار، كتبت شقير على صفحتها على فيسبوك:”أما بعد سنأخذ على عاتقنا تبني قضايا النساء في المحاكم المدنية و الدينية حرصا على حقوقهن و اطفالهن وستكون صفحة المرأة و القضاء اللبناني منبرا للحق الذي نعتلي أروقته ولن أتوانى عن دفع الأمهات للتمرد على قراراتكم المجحفة و دعمهن في مسيرتهن حتى يأخذ العدل مجراه ستكون قضية كل أم قضيتنا مشوارنا الآن قد بدأ و لا بد من التحرك رفع سن الحضانة و اعتبار الطفل اولوية اولى في قضايا الطلاق مطلبنا الأول أعدكم سنكمل”.


220185

رادار