خاص: إشكال “القومي” في عاليه… ماذا عن التوقيفات والخلفيات؟

October 11, 2018

لا تزال تداعيات الإشكال الذي حصل في مركز منفذية الغرب في الحزب السوري القومي الإجتماعي في مدينة عاليه ترخي بظلالها، لا سيما بعد الحيِّز الكبير الذي احتله الإشكال في الاعلام الى التساؤل عن الخلفيات الكامنة وراء إنتشار الخبر وترويجه؟

في هذا السياق تشير مصادر مطلعة لموقعنا الى أن معظم التنظيمات السياسية والحزبية في لبنان شهدت وتشهد خلافات أو تجاذبات داخلية، على غرار ما هو حاصل داخل  الحزب السوري القومي الإجتماعي، لكن ما يجب التوقف عنده هو التصويت على عضو المجلس الأعلى في الحزب ومنفذ عام الغرب المستقيل حسام العسراوي، تارة عبر ترويج خبر إصابته في الإشكال وحديث البعض عن وفاته متأثراً بإصابته، مع العلم أن العسراوي لم يكن متواجداً في مركز الحزب عند وقوع الإشكال.

كذلك تشير المصادر الى “مسألة تواجد هذا العدد الكبير من الأشخاص الذين حاولوا الدخول الى مركز الحزب بطريقة أقرب الى عملية الإقتحام متسائلة عن سبب دخول بعض العناصر غير المنتظمة في العمل الحزبي وهي خارج التنظيم منذ فترة طويلة، بل ومرتبطة بتنظيمات خارجة عن المؤسسة الحزبية.

وأخيراً تتوقف المصادر عند سبب إتخاذ المنفذ العام المُعين منذ حوالي الثلاثة أشهر مأمون ملاعب قراراً مفاجئاً بنقل الإجتماع الذي كان دعا الى عقده  في بيصور، الى مركز الحزب في عاليه، ما أدى الى وقوع الإشكال.

فهل من يسعى الى أحداث شرخ في جسم الحرب السوري القومي الاجتماعي؟

الى ذلك علم موقعنا من مصدر عسكري مطلع، أنه تم توقيف عدد من الاشخاص على ذمة التحقيق وأبرزهم المنفذ العام مأمون ملاعب الموقوف في سجن الريحانية.


204974

رادار