خاصّ: معًا نتخطّى نحو صحّة نفسيّة فضلى

October 7, 2018

مناهضةً لظاهرتَيْ الكآبة والإنتحار المتفشّيتين في مجتمعنا، نظمّت جمعية “تخطى- نحو صحة نفسية فضلى” سباقًا في شوارع مدينة جونيه بعنوان : لنركض معًا ضدّ الإكتئاب والانتحار ، بإشرافٍ فني للاتحاد اللبناني لألعاب القوى وبمشاركة حشدٍ من الرياضيين وعدد من الشبان والشابات.

 

ضومط

رئيسة جمعيّة “تخطى-نحو صحّة نفسيّة فضلى” المعالجة النفسيّة سيسيليا ضومط خصّت موقع Tawasal.com بمقابلة شددت من خلالها على انّ الدافع الاساس لتنظيم هذا النشاط هو ارتفاع نسبة حالات الإنتحار في لبنان لتصل إلى حوالى حالة كلّ يومين ونصف وأكثريّة الضحايا تتراوح أعماره بين 15-29 سنة عازيةً السبب إلى عدم الإعتراف بالإضطرابات والمشكلات النّفسيّة والخجل من أعراض الإكتئاب والإقرار يوجودها.

ووجدت ضومط أن الأمر متوارث والعمل جارٍ لتغيير هذه العقليّة في مجتمعنا ، داعية الجميع إلى كسر جدار الصمت ومواجهة مسببات الكآبة وردع بوادر الانتحار، لنقول معًا: “لا أريد أن أخسر من أحبهم بسبب العزلة والكآبة وغيرها من الأعراض النفسية”.

وعن العلاقة بين الركض والوقاية من مسببات الإكتئاب،  شرحت ضومط انّ الركض كغيره من انواع الرياضة يساعد على الترفيه وتعزيز الشعور بالراحة النفسيّة.

كما كشفت ضومط لموقعنا عن مشاريع الجمعيّة المستقبليّة ، فبعد ورش العمل المكثّفة ، هناك مساعٍ إلى وضع خطّ ساخن في تصرّف الناس

الذين قد يعانون من صعوبات جسدية او عوائق مادية او لا يزالون يخجلون من طلب العلاج مباشرة وجهًا لوجه، يستطيعون من خلاله التواصل مع أخصّائيي الجمعيّة لاستشارتهم وطلب مساعدتهم. إلى ذلك، تستعدّ الجمعيّة لإطلاق مركز للحماية من التفكّك الأسري.

د.ناصيف

كون الرياضي شغفه الأوّل ومهنته ومن هواياته وأولويّاته في الحياة، يرى مرشد طلاب اللياقة البدنية في جامعة سيدة اللويزة  Physical Education Advisor د. نديم ناصيف أن غاية الرياضة الأسمى خدمة المجتمع، معتبرًا، في حديث حصري لموقعنا، أن المظاهر في لبنان قد تغشّ وتخفي وراءها يأس الناس.

ووصف د. ناصيف عمل الجمعيّة بالجبّار إذ تساعد أشخاصًا يحتاجون إلى المرافقة النفسيّة معربًا عن فخره بطلابه الذين شاركوا في السباق من أجل قضيّة مهمّة.

توزيع الميداليّات والكؤوس

طغت الأجواء الترفيهية على السباق الذي تزامن مع عروض فنيّة راقصة وموسيقى صاخبة.

وقد نال المشاركون ميداليات وكؤوسًا عقب انتهاء السباق وملأوا استبيانات رأي حول عوارض الإكتئاب وسبل تخطيه.

جولة أفق

يُذكر أن الحملة الترويجية للسباق لاقت دعمًا من شخصيّاتٍ فنية وإعلاميّة بارزة مناصرةً لرسالة الجمعيّة.

والمشاركون كبارًا وصغارًا وفي صفوفهم وفود من طلاب المدارس والجامعات، لفتوا بدورهم،إلى أنّ كل شخص عرضة لاختبار الكآبة معلنين التصدي لهذه الظاهرة التي تسلب مستقبل الشباب والفرحة من عيون محبيهم.

تقرير وتصوير: إيفا عويس  

خاص Tawasal


202531

رادار