Doki Doki، لعبة جديدة تستهدف الأطفال!

October 6, 2018

بعد تطبيق الحوت الأزرق، انتشرت عدوى التطبيقات المحرضة على الانتحار. فقد أرسلت مدرسةٌ بريطانية رسالة إلى الآباء تحذِّرهم فيها من أن أطفالهم قد يلعبون لعبة مواعدة مخيفة Doki Doki Literature Club.

وحسب صحيفة The Daily Mail البريطانية تشدد مدرسة Callington Community College  الثانوية في مقاطعة كورنوال، على ضرورة أن يتأكَّد الآباء والأمهات من أن أبناءهم لا يستخدمون هذا التطبيق؛ لأنه «ينتشر بسرعة» بين الأطفال من المدارس الابتدائية إلى الثانوية.

ويُروَّج لتطبيق Doki Doki Literature Club باعتباره لعبة مواعدة مدرسية، وفي الساعة الأولى أو نحو ذلك من بدء تشغيله، لا تلوح أي بادرة عنف أو ما يثير الفزع.

وتسمح اللعبة المستوحاة من قصص المانغا، للمستخدمين بتحديد عدة خيارات للوصول إلى نهاياتٍ مختلفة وإقامة علاقات مع شخصيات القصة.

وتؤدي العديد من النهايات، دون سابق إنذار، إلى حالات انتحار مفاجئة ترتكبها الشخصيات النسائية اللواتي يقتلن أنفسهن بعنفٍ وعشوائية.

وتشهد إحدى النهايات انتحار إحدى الشخصيات النسائية شنقاً، بينما تشهد نهايةٌ أخرى طعن إحداهن لنفسها عدة مرات في موضع المعدة.

وتُصَنَّف اللعبة على أنها مناسبة لمن تبلغ أعمارهم 13 عاماً، ولكنها متوفرة على نظامَي التشغيل Android وiOS، مما يجعل من السهل على الأطفال الصغار تحميلها.

ارتبط تطبيق Doki Doki Literature Club بوفاة بعض الأطفال، بمن فيهم بن وولمزلي، 15 عاماً، من قرية رادكليف في بيري بمانشستر.

وقد توفّي بِن في شباط، ويُلقي والده، دارين، اللوم على التطبيق، متهماً إياه بالتسبُّب في وفاة ابنه.

أصدرت الشرطة، في حزيران، تحذيراً من اللعبة المجانية، ووصفتها بأنها “خطر على الأطفال والشباب”.

وكتبت بولا ماثيسون مؤخراً، المديرة المساعدة في مدرسة Callington Community College، في رسالةٍ عبر البريد الإلكتروني أرسلتها إلى الآباء: “أعزائي أولياء الأمور ومُقدِّمي الرعاية، هناك تطبيق جديد شاع استخدامه بين العديد من تلاميذ المدارس الابتدائية والثانوية. يُدعَى هذا التطبيق  DOKI DOKI literature club، ويُرَّوج له على أنه لعبة مواعدة مدرسية لا تتطلب موافقة الوالدين، إنه تطبيق مجاني”.

وعلى الرغم من اشتراط التطبيق أن يزيد عمر المستخدمين له على 13 عاماً، يمكن للأطفال الموافقة بسهولة على تجاوز خيار السن. وبمجرد تحميله، يتمكَّن الأطفال من الوصول إلى حساباتهم الخاصة دون قيود.

وعند فتح التطبيق يظهر وكأنه لعبة مُلوَّنة لطيفة، ولكنها تأخذ منعطفاً شريراً في غضون ساعة من بدء لعب الأطفال، حيث يبدأ صديقهم على الإنترنت بالتحدُّث عن الاكتئاب وينتحر في نهاية المطاف.


202282

رادار