“المساواة في الأجور” مشوار نضالٍ ريادي في العالم العربي

September 18, 2018

في سابقةٍ تسجّل في ميدان النّضال من أجل إرساء المساواة الجندريّة، أطلق الاتحاد اللّبناني لسيدات الأعمال والمهن العالمية  BPW Lebanon بالشراكة مع وزارة الدولة لشؤون المرأة الحملة الوطنيّة للمساواة في الأجور ، وهو الحدث الأوّل من نوعه في الدول العربيّة، برعاية وحضور الوزير جان أوغاسبيان وبمشاركة بعثة سويسريّة، مديرعام وزارة الإقتصاد السيدة عليا عباس، وقضاة ومحاميات ومحامين ، وعضوات الاتّحاد ، وحشدٍ من ممثّلي الجمعيات الأهليّة وأفراد الجسم الإعلامي.

أوغاسبيان

وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان اعتبر أنّ لبنان غنيّ بقيمه الإنسانيّة والثقافيّة منوّهًا بنضال السيدة كارمن زغيب وزميلاتها واصفًا تجربته في الوزارة بالإستثنائيّة مجدّدًا إيمانه بمؤهّلات المرأة اللبنانية وطاقاتها بمعزلٍ عن المآخذ الجندريّة. ودعا الوزير أوغاسبيان إلى مقاربة الأجور وفق معايير المؤهلات العلميّة والإلتزام والإنجازات تلافيًا للمحاصصة والمحسوبيّات، وما يخالف ذلك يعدّ تخلّفًا. وذكّر أوغاسبيان بالضغط الذي أسفر عن تحقيق المساواة الجندريّة في توفير الضّمان الإجتماعي، موضحًا أنّ لا تمييز في هذا الشّأن في القطاع العامّ، معربًا عن أهمّيّة وضع ضوابط وقوانين ترعى جدول توزيع الأجور.

زغيب

رئيسة “ملتقى المرأة العربية” وعضو مجلس سيدات الأعمال العرب السيدة كارمن زغيب  طالبت الدولة والجمعيات الأهلية والإعلام بالتّعاون لتحفيز الشركات على تفعيل مبدأ المساواة في الأجور بين النِّسَاء والرّجال وتكريس يوم رمزي لمتابعة هذه القضيّة، لافتةً إلى ازدياد الفجوة في الأجور كلّما تقدّمت مناصب النِّسَاء.

وفنّدت زغيب نماذج البلدان التي سجّلت تقدّمًا في هذا المجال وفِي مقدّمتها إيسلندا والسويد، عارضةً إستراتيجيّات الحملة وآليّة تنفيذها بالشّراكة مع وسائل الإعلام.

لاشا

محافظ مقاطعة آغل السّويسريّة ورئيسة  BPW-سويسرا السيدة باتريسيا لاشا ذكرت أنّ الدستور السويسري يكرّس المساواة في الأجور منذ عام 1987، مؤكّدة أنّ التغيير يبدأ على مستوى النساء في السعي لتغيير مقاربتهنّ للمسألة ومن خلال اطّلاعهنّ على معدّلات الأجور وتعزيز ثقتهنّ بكفاءتهنّ ومؤهّلاتهنّ في سوق العمل باعتبار رواتبهنّ مردودًا لجهودهنّ وإنتاجيّتهنّ. كذلك، أشارتLaChatإلى أنّ الأمومة والحياة الأسريّة قد تحول دون تبوُّؤ المرأة مناصب رفيعة ومسؤوليّات متقدّمة. وتلجأ منظّمة سيدات الأعمال والمهن العالميّة إلى عقد المؤتمرات وجلسات الحوار ونشاطات ميدانيّة في الأحياء والجامعات لنشر ثقافة المساواة في الأجور وتعميم التجارب النّاجحة.

يُذكر أنّ الإتّحاد يمثّل النساء في عالم الإقتصاد ومواقع صنع القرار في أكثر من 100 دولة ممتدّة على قارّات العالم. من هنا،  أجمع المشاركون على ريادة هذه الخطوة باعتبارها أولويّة حيويّة إذ أنّ المرأة تشكّل أحد ركائز المجتمع وقد أحرزت تألّقًا في الميادين كافّة مثبتةً جدارتها على خطوط المواجهة.

تقرير: إيفا عويس

تصوير: جسيسكا ريشا


191984

رادار