خاص “كفرناحوم”: فيلم “كان” اللّبناني إلى الوطن الأمّ

September 13, 2018
في: ثقافة

اكتظّت صالات السينما في أسواق بيروت بوفود عشَّاق السّينما وصانعيها الذين لبُّوا الدّعوة لمشاهدة فيلم “كفرناحوم” للمخرجة نادين لبكي.

فيلمٌ مُشبَع بالقضايا الإنسانيّة والإجتماعيّة من مكتومي القيد ، إلى الفقر والنّزوح، والزّواج المبكر والعاملات الأجنبيّات والأقليّة وقوارب الموت وحال السّجون المذرية…

حمل الفيلم مع كلّ مشهدٍ أبلغ معاني المرارة والنّضال والبحث عن الهويّة الضّائعة في وطنٍ يخنق الأحلام، والمقاومة من أجل الحياة.

 واقعنا “المضحك-المبكي” ، الَّذِي جسّدته شخصيّات “كفرناحوم” لمس قلوب المشاهدين وهزّ ضمائرهم ، راسمًا بسمة الأمل على الثّغور ، وساجنًا الحسرة في الدّموع.

عقب العروض، جال الثّنائي المخرجة نادين لبكي وزوجها المنتج خالد مزنّر على الصّالات شاكرَين الحضور على ما أبداه من اهتمام وإعجاب بقصّة الفيلم وتقدير لقيمته الفنيّة ورسالته التّوعويّة. كما أملا في أن يكسب الفيلم رهان تبديل نهج تفكير المجتمع وتحفيز المشاهد على المشاركة في صناعة التّغيير كما نوّها بالوقع الذي تركه الفيلم في نفوس أسرة فريق العمل.

وعن الأبطال زين وتيغست ويوناس، فقد علم موقعنا أنّ زين استحصل على لجوءٍ سياسيّ في النّروج حيث يكتب فصلاً مشرقًا لمستقبله.

فيما رُحّلت تيغست وابنتها إلى بلدها حيث التحقت الطّفلة بالمدرسة مستشرفةً بدايةً جديدةً واعدة.

يُذكر أنّ فيلم “كفرناحوم” في سابقةٍ، نال جائزة لجنة التّحكيم Prix Spécial du Jury واستحقّ ١٥ دقيقة وقوفًا وتصفيقًا Standing Ovation ضمن مهرجان Cannes السّينمائي.

يرتقب عرضه في الصالات اللّبنانيّة إبتداءً من ٢٠ أيلول الجاري، على أن تتوالى عروضه  دعمًا لجمعيّات خيريّة على مدى هذا الأسبوع.

ألف مبروك للمخرجة نادين لبكي وفريق عملها على هذا النّجاح الذي يضاف إلى سجّل السّينما اللّبنانيّة الحافلة بالتّطلّعات.

تقرير وتصوير: إيفا عويس


189448

رادار