عندما تعرّت واختفت خجلاً!

September 2, 2018
في: ثقافة

لوحة الحقيقة العارية… تلك اللوحة الاثريه لـ جان ليون جيروم (1824-1904) التي انتهى منها عام 1896 تحمل عنوان “الحقيقة تخرج من البئر” هي من أجمل اللوحات التي تجسد أسطورة الحقيقة والكذب.

تقول أسطورة القرن الـ 19، ان الحقيقة والكذب التقيا يوما.. فقال الكذب للحقيقة:

– إنه ليوم جميل حقا.

نظرت الحقيقة حولها فى ريبة، رفعت عينيها إلى السماء، لترى أن اليوم بالفعل كان يوما جميلا، فقضت وقتا طويلا بصحبة الكذب فى ذاك اليوم.

ثم قال الكذب للحقيقة من جديد:

– الماء فى البئر رائع، فلنستحم سويا.

نظرت الحقيقة للكذب فى ريبة للمرة الثانية، ولمست الماء، لتجده بالفعل رائعا، فخلع الاثنان ثوبيهما، ونزلا للاستحمام فى البئر. وفجأة، خرج الكذب من البئر، مرتديا ثوب الحقيقة وركض بعيدا. خرجت الحقيقة الغاضبة من البئر، وركضت وراءه فى كل الأماكن بحثا عن ثوبها، فنظر البشر إلى عرى الحقيقة وأشاحوا بوجوههم فى غضب واستهجان. أما الحقيقة المسكينة، فعادت إلى البئر، واختفت للأبد من فرط خجلها. ومنذ ذلك الحين، يسافر الكذب حول العالم مرتديا ثوب الحقيقة، فيلبى أغراض المجتمع، بينما يرفض الناس أن يروا الحقيقة عارية.


181948

رادار