خاص: “جيش أسود مصري” يجتاح ساحل كسروان!

August 28, 2018

فجأة، وفي عزّ آب اللهاب، استفاق سكان طبرجا-كفرياسين-الصفرا والجوار على زائر ثقيل إقتحم مجالسهم دون استئذان وحطّ رحاله عنوةً ملتصقاً بأجسادهم دون رحمة!

إنه رتلٌ من الذباب الأسود المفاجئ بأعداده وبتوقيته. للوهلة الأولى، ظنّ السكان أن المزارعين في سهل طبرجا حرثوا أرضهم ودعّموها بالسماد الطبيعي. لكن الجواب أتى أسرع من البرق:”نحن في عزّ آب أي في فترة استراحة للأرض ومن غير الممكن المخاطرة باستخدام الأسمدة لأنها تتلف التربة.”الاعتقاد الثاني ذهب باتجاه أكوام النفايات لكن الشك تبدد بسرعة لأن النفايات تُرفع بشكل دوري وبانتظام.

استخدم السكان كل الأساليب من تقليدية الى حديثة لطرد الذباب فلجأوا الى حرق البنّ وأكياس المياه المتدلية وأقراص الكاتول، إضافةً الى رش المبيدات علّهم يتخلّصون من هذه الهجمات غير المرغوب بها. ففضلاً عن أنها “ضيف ثقيل” لا يرحل بسهولة، فإنها حشرات تلدغ وتنقل الفيروسات المسبّبة للإسهال والتقيؤ.

البلدية والحرب الضروس!

إتصل موقع TAWASAL.COM برئيس بلدية طبرجا المهندس نبيل ناكوزي واستوضح منه عن مصدر وسبب هذه الموجة غير الاعتيادية في ساحل كسروان. فأوضح ناكوزي أن الهجمة أبطالها “جيش” ينتمي الى فصيلة الذباب المصري في لبنان ويتكاثر بشكل مهول بسبب النفايات! وأضاف أن البلدية قد قامت بواجباتها تجاه هذه الآفة مستخدمةً أفضل المبيدات لكن وتيرة الإباضة والتكاثر لهذا النوع من الذباب المصري – بسبب الطقس والنفايات- تَغلُبُ خطوات البلدية التي تتابع في المقابل مع المزارعين لعدم اللجوء الى استخدام السماد الطبيعي قبل أن ينتهي اجتياح “الجيش الأسود المصري”.

ناقل للأمراض بين الناس

من جهته، أوضح المهندس الزراعي اسطفان سعيد لموقع TAWASAL.COM أن هذه الفصيلة من الذباب المصري تنقل الأمراض الى الانسان أكثر منه الى المزروعات لأن الذباب وبكل بساطة لا يتغذّى منها. فبمجرّد أن يحطّ في أي مكان موبوء يصبح قادراً على نقل الأمراض والفيروسات بسهولة تامة، لأنه قادر على اللدغ.

يتابع سعيد: “المعالجة اليوم باتت أكثر مهنية وتقنية مع وجود أدوية متخصصة وذات مواد تجذب الذباب وتقتله وهي متوافرة في الأسواق وتحديداً في المحال الزراعية والمتخصصة وطبعاً انها بمتناول المواطنين”.

وختم سعيد مطمئناً “مع تبدّل الطقس وانتهاء الحر تنتهي هجمات الذباب المصري.”

 


178381

رادار