عزيزي “شوفير الكميون” المتهوّر

August 13, 2018

تحية وبعد

قد تقرأ هذه الرسالة وقد لا تجد وقتاً أو فرصةً كافيَين لقرائتها، لكن أتمنى أن يصلَك سؤالي: ماذا تشعر عندما تجلس خلف مِقوَدِ الشاحنة؟ هل “دِركِسْيون الكميون” له مفعول سحري يجعلك تطير فوق الناس وتشعر أنك مالك الدنيا بمن فيها؟ علّك  لم تفهم لأعيد صياغة سؤالي: “مفكّر أرواحنا مِلْك بيت بيّك؟”

علماً انني لا أتوجه بهذه الرسالة الى أهلي من سائقي الشاحنات أصحاب الضمائر، رُسُل نقل “الاقتصاد”من المنتج اللبناني الى العالم، والذين يحملون مسؤولية سلامة أهلهم على الطرقات ولهم مني الف تحية احترام واكبار لكل قطرة عرق تسقط من جبينهم.

أما أنت أيها السائق المتهوّر، فتتربّع على مقعدك الملوكي بقميصك الداخلية البيضاء وكأنك تقود مدرّعة “أم 113” في ساحة حرب مشتعلة. تهجم بسرعة جنونية على الطرقات وفوق السيارات. كثورٍ هائج “تطحش” وتسابق سيارات صغيرة لا حول لها ولا قوة. كيف لا وأنت تقود كتلة ضخمة من الحديد بمحرّك كبير ودواليب كالطواحين، تعلك من يمرّ أمامك، تطحن من يلجم حماسك اللامبالي. مجرمٌ أنتَ خلف مِقوَد. لا لستَ بانسانٍ ولا من طينة البشر. واعلمْ جيداً أنك لو كنتَ في دولةٍ فيها المحاسبة والمراقبة والبلديات الحامية المجتهدة ضمن قانونِ سيرٍ يُطبَّق بجدية وصرامة، لوجدتَ نفسَك خلف القضبان ولتعلّمتَ درساً بالمواطنية واحترام أرواح الناس، لكن يبقى ان نسأل: من سيُعيد تأهيلك كفردٍ آمن لا يهدد المجتمع؟

قد لا تسمع، مثلك مثل دولةٍ غائبة عن تطبيق القوانين على الطرقات، صراخ”اليازا” ونداء “كن هادي” وكل من يقوم بالحملات يومياً يحصي الجثث على الطرقات.  وفي كل مرةٍ تمر كالقطار قرب شرطي يقف متباهياً على جوانب الطريق العام، وكأنك تمرّ قرب “لا أحد”، تتكرّس “وحشاً معدنياً فالتاً” بين أمٍّ حامل وطفلٍ مسكين وربّ منزل يبحث عن لقمة عيشه، وشاب يحلم بغدٍ جميل، وصبية تخطّط لعرسها القريب. فتسرق من كل هؤلاء روح الله فيهم ومستقبلاً كاملاً لوطن.

أرجوك، بحق والدتك التي تحبها، وزوجتك التي تحميها، وطفلك الذي ينتظرك، أن تتوقف عن ارتكاب المجازر وقطع الرؤوس والتسبب بالمآسي في عائلاتنا. أصرخ لك يا”مجرم الطرقات قائد الشاحنات المتهوّر” لأن دولتي صماء ويبدو أن قوانينها مزحةً. بحق انسانيتك ومهما كانت جنسيتك، أن تفكر في رسالتي هذه قبل أن “تدعسلا” برعونة دون اعتبار لمكابح تُوقِفُك وتُوقِف مصائب عديدة محتملة.

أما اذا لم تقرأ رسالتي فلن يبقَى لي سوى الصلاة على نية كل مواطن يخرج كل يوم من منزله ولا يعلم ان كان سيعود اليه، على نية “شهداء طرقات لبنان” علّ أرواحهم ترتاح بسلام، على نية ضميرِك ان يستفيق، على نية دولتي ان تنهض من سباتها العميق، لا بل سأملأ الدنيا شموعاً على نية قانون السير حتى لا أضيء شمعةً حزينة على روحه…وأرواحنا جميعاً.

ج. قسيس


169753

رادار

  • 3:58 pm

    المشنوق من مطار بيروت: الحادثة لن تتكرّر وسيمتثل عناصر التفتيش وجهاز امن المطار للاوامر والحل بالالتزام بتعليمات وزير الداخلية ولا علاقة للإشكال برحلة الرئيس عون
  • 3:56 pm

    ليبيا: حكومة الوفاق تعلن وقفا جديدا للنار في طرابلس
  • 3:55 pm

    مستشفى الشرق الأوسط بحاجة إلى بلاكيت دم من فئة A+ للتبرع الإتصال على الرقم 03272814
  • 3:52 pm

     مستشفى المعونات جبيل بحاجة ماسّة إلى دم وبلاكيت من فئة O+ ، للتبرع الإتّصال على: 644754 03
  • 3:31 pm

    وهاب مغرّدًا: ما حصل في المطار بلطجة أمنية
  • 3:26 pm

    حاصباني: هل اصبح صرف الاموال على حياة الناس بالطريقة العادلة والمستحقة تهمة؟!
  • 3:25 pm

    حاصباني: كلنا مسؤولون عن مصير 25 الف مريض يستفيدون مجانا من ادوية الامراض السرطانية والمستعصية التي تقدمها الوزارة. الوقت ليس للمناكفات السياسية ووضع العصي في الدواليب
  • 3:25 pm

    حاصباني: بند موازنة الدواء يعاني من عجز سنوي مزمن يا سادة، لا من عجز مستجد مع تسلمنا مهامنا. طيلة تسلمنا مهامنا، ورغم كل الظروف، لم ينقطع الدواء. وايا تكن الاسباب لا يمكن وقف الدواء
  • 3:23 pm

    عينُ اللواء ابراهيم على ملفّات طرابلس
  • 3:19 pm

    حاصباني: مؤسساتنا ورئاساتها فوق كل اعتبار وهي من موقع الحرص مسؤولة عن التشارك في حل الأزمات
  • 3:16 pm

    حاصباني: من غير المسموح التلاعب بصحة المرضى وعدم توفير الدواء لهم وهذه قضية انسانية بالمطلق ويجب مقاربة هذا الموضوع بعيدا عن أي اجتهادات أو تأويلات
  • 3:16 pm

    مؤتمر صحافي لوزير الصحة غسان حاصباني في هذه الأثناء يتناول فيه ملفّ أدوية السرطان
  • 3:11 pm

    موظفو مستشفى جزين الحكومي قرروا وقف العمل في جميع اقسام المستشفى باستثناء غسيل الكلى والطوارىء، الى حين دفع رواتبهم المتوقفة منذ ثلاثة اشهر
  • 2:59 pm

    خاص: كل الحق عَ "الألمان"
  • 2:53 pm

    خاص: المختارة-معراب: خطوة مني... خطوة منك