ندوة في ذكرى استشهاد الحريري… السنيورة: هذا الرجل كان ظاهرة استثنائية

February 14, 2018

نظمت جمعية “نساء المستقبل” ندوة لمناسبة الذكرى الثالثة عشرة على استشهاد الرئيس رفيق الحريري في مسجد محمد الأمين، برعاية السيدة نازك الحريري ممثلة بالسيدة هدى طبارة وحضور الرؤساء سعد الحريري ممثلا بالنائب باسم الجسر، حسين الحسيني، فؤاد السنيورة والوزراء مروان حمادة، جان اوغاسابيان ومعين المرعبي، النواب: بهية الحريري، باسم الشاب، محمد قباني، عاطف مجدلاني، محمد الحجار، غازي يوسف، عمار حوري، خالد زهرمان، نبيل دو فريج، رياض رحال، كاظم الخير وأحمد فتفت، الوزير السابق سليم الصايغ وعدد من عقيلات النواب الحاضرين، السيد شفيق الحريري، رئيسة جمعية “نساء المستقبل” ليلى فليفل الترك وأعضاء الجمعية وممثلات عن الجمعيات النسائية والاجتماعية وحشد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والتربوية والتعليمية.

وكانت كلمة للصايغ أكد فيها أنّ ثورة رفيق الحريري، ثورة هادئة، عميقة الأثر تزرع الحداثة وروح الإعتدال والإحتكام الى العقل كما تنشد مزامير الحكمة وآيات التقوى ومخافة الله. مضيفا، “لكن رفيق الحريري عرف أن يبقي المعارضة في إطارها السياسي والثورة في بعدها التربوي، لأنه رجل المؤسسات والحوار قبل أن يكون قائد جمهور وصاحب قرار، وبإستشهاده أخذت ثورة الأرز بعدا وجدانيا وعاطفيا ووطنيا لكنها بقيت في حدود إنتفاضة الإستقلال، فكانت بحق أكثر من إنتفاضة، فهي عملية تحرير سلمية وأقل من ثورة سياسية، إذ انتقلت وبسرعة الى إنتاج تسويات أكثر من إنتخابية وأقل من وطنية وكأني به ينادينا للرجوع الى الأصالة والأصول لتجذير ثورة الأرز حيث يجب”.

وكانت كلمة مسجلة بصوت السيدة نازك الحريري قالت فيها: نحن نقف اليوم على مشارف الانتخابات النيابية، والمطلوب منا أن نتحمل جميعا مسؤولية إنجاح هذا الإستحقاق الوطني البالغ الأهمية. وإننا نتطلع إلى مرحلة جديدة، ترتكز إلى تدعيم البناء الوطني، والحفاظ على النظام الديمقراطي، وتعزيز التعاون من أجل النهوض بلبنان وإعادة تأكيد دوره وحضوره على الخريطة العربية والإقليمية والعالمية.

ومن جهته قال الرئيس السنيورة أنّ رفيق الحريري كان ظاهرة استثنائية بكل ما للكلمة من معنى، آملا أن نرى العدالة وقد تحققت بكشف المحكمة الدولية الخاصة بلبنان للمجرمين.

وفي الختام، قدمت الترك درع الجمعية للرئيس السنيورة والصايغ.


78663

رادار