ماذا كشف المدعي العام في المحكمة الدولية عن اغتيال الحريري؟

February 14, 2018

عقدت الجلسة الختامية للندوة التي نظمتها المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، تحت عنوان “نظرة عن كثب الى عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان”، شارك فيها رئيسة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان القاضية ايفانا هيردلشكوفا، مدعي عام المحكمة القاضي نورمن فاريل، نائبة رئيس مكتب الدفاع هيلين اونياك ورئيس قلم المحكمة داريل مونديس.

والقت هيردلشكوفا كلمة رحبت فيها بالصحافيين واثنت على “دورهم الاساسي في نقل حقيقة عمل المحكمة من اجل تحقيق العدالة من اجل لبنان، هذه المحكمة الفريدة من نوعها والتي انشئت بطلب من الحكومة اللبنانية سنة 2007“.

كما القى فاريل كلمة شكر فيها الصحافيين على “دورهم الهام”، وشكر رئيس مكتب الدفاع على مشاركته عبر سكايب عارضا للقضية امام المحكمة من اجل تحقيق العدالة”، وقال: “انا استكملت عملي في الادعاء بهذه القضية والمسألة صارت عند فريق الدفاع. فقد قدمنا نحو 181 شاهدا و2470 مستندا ودليلا. ولولا شجاعة الشهود لما كنا وصلنا الى ما وصلنا اليه. وعلينا اثبات كل دليل من الادلة التقنية، الهواتف كان عددها 18 ووصلنا من خلال التحقيقات الى 3 هواتف كانت بحوزة 3 متهمين. كما اود ان اشير الى ان المحكمة لن تحاكم احزابا او مؤسسات او دول، بل الافراد فقط. فانا التزم بوجهة نظر الادعاء وعلى فريق الدفاع تقديم نظريته“.

أما مونديس فتحدث عن مسؤوليته، اداريا ولوجستيا، عن سير عمل المحكمة، متطرقا الى “التعاون مع الدول وميزانية المحكمة وانعكاس حكم هذه المحكمة على لبنان والشعب اللبناني حيث يأمل المتضررون منها ان تحقق العدالة وتنصفهم”. وأشار الى مشاركة طلاب وأساتذة من الحامعة اللبنانية في الحضور الى المحكمة، شاكرا اياهم على “دورهم ومشاركتهم اليوم في العمل بعدد من المؤسسات اللبنانية”، ولافتا الى انه “لدى المحكمة اكثر من 16 بالمئة من الموظفين من اللبنانيين“.

كما كانت كلمة لرئيس مكتب الدفاع في المحكمة الدولية فرنسوا رو أعلن فيها “انني سأكون شفافا معكم وانا للاسف ساترك موقعي كرئيس لمكتب محامي الدفاع في 28 من الشهر الحالي، وانا في هذا الموقع منذ العام 2009″، مستعرضا مسيرته في مكتب الدفاع “والرابط الذي نشأ بين مكتب الدفاع ونقابة المحامين اللبنانيين”، وشاكرا “باسم زملائي، الحكومة اللبنانية ونقابة المحامين”. وقال: “لبنان يستطيع ان يفتخر، فهذه المحكمة ستكون نموذجا لمحاكمات عديدة في العالم، ومكتب الدفاع قام بدور كبير من اجل حسن سير العدالة”.


78815

رادار