10 خطوات بسيطة لتتعلم لغة جديدة في أسرع وقت

November 3, 2017

اكتساب لغة أخرى غير اللغة الأم أصبح في عصر المعلوماتية والانفتاح التكنولوجي سمة أساسية للإنسان الذي يبحث عن التميز في عمله وفي مجتمعه، بل إن الأمر تخطى مجرد إتقان لغة واحدة غير اللغة الأم، بل أصبحت يحاجة إلى تعلم أكثر من لغتين أجنبيتين.

ولمَّا كان إتقان لغة أجنبية ضرورة ملحِّة في عصرنا هذا، نقدم لك خلال السطور التالية 10 خطوات بسيطة تساعدك على إتقان اللغة الأجنبية.

الهدف من تعلم لغة أجنبية

من المنطق أن يكون لك هدف واضح تسعى لتحقيقه، هذا الهدف هو الدافع والحافز الذي يجعلك تكابد الصعاب للوصول إليه، لذا عند تعلم لغة معينة عليك أن تضع لنفسك هدفاً من تعلمها.

التنافس مع شريك

أنت تحتاج إلى منافسة صحية تدفعك إلى التعلم أكثر وأسرع؛ لذا اجتهد في البحث عن هذا الداعم، واعلم أنه سيكون مفيداً لك للتدرب بشكل جيد من خلال التحدث إليه.

التحدث مع النفس

اللغة ممارسة في المقام الأول، فعندما لا تجد شخصاً تتحدث معه، قم بذلك مع نفسك، وكن على علم أن هذا الأمر، الذي قد يعد غريباً نوعاً ما، سيرفع من ثقتك بنفسك.

استخدام اللغة في الحياة اليومية

بالطبع لن يقتصر استخدامك للغة على التعلم فقط، بل إنك لابد أن تنتقل بها لمرحلة الاستخدام الفعل، وبالتالي فلابد أن تتعامل باللغة في حياتك اليومي؛ ويكون هذا مفيداً وفعالاً حال تعلمت اللغة من خلال كتابة الأغاني والتحدث مع الآخرين باللغة الفعلية.

الاستمتاع باللغة

إذا جعلت تعلم اللغة مصدر متعة لك فهذا سيكون أفضل؛ لذا عليك أن تفكر في طرق إبداعية لتمارس اللغة الجديدة، كأداء أغنية مثلاً، أو تقديم مسرحية مع أحد أصدقائك.

التصرف مع اللغة كالطفل

الأطفال بطبيعة الحال عند بدء تعلم اللغة فهم لا ينطقون بصورة صحيحة، وبالتالي فهناك المزيد من أخطاء النطق، والحاجة لترتيب الكلمات ببساطة.

الاستعداد للمواقف المحرجة

بما أنك تتعلم أمراً جديداً فمن التوقع أن تكون أخطاؤك في البداية كثيرة، ومع وجود هذه الأخطاء بالتأكيد ستتواجد المواقف المحرجة، فلا تدع هذا الأمر ينال منك، واعلم أنها الطريقة الأفضل لتعلم اللغة، وبالتالي فما ستواجه من بعض الصعوبات الخاصة بقواعد اللغة أو النطق الصحيح أو حتى ترتيب الكلمات يكون دافعك لإتقان اللغة.

الاستماع

اللغة مهارات متكاملة، وعنوانها الاستماع، فإذا أردت تعلم لغة جديدة عليك أن تألف ألفاظها أولاً قبل نطقها، وطريقة الألفة هذه هي الاستماع، فمع تكرار الاستماع إلى ألفاظ اللغة ستكون أكثر دراية بمفرداتها، وبالتالي ستكون المرحلة التالية هي التحدث.

راقب استخدام أهل اللغة الأصليين

اللغات المختلفة تتطلب احتياجات مختلفة في طريقة تحريك لسانك وشفتيك واستعمال حلقك. فكيفية النطق ومخارج الحروف هي آلية جسمانية إلى جانب كونها عقلية، وربما يبدو الأمر صعبا في البداية كأن تراقب نطق أحدهم وتحاكيَه، ولكن بعد فترة ستتمكن من ذلك بسهولة. كل ما عليك الإصرار والممارسة باستمرار.

الغوص في اللغة

تعلم اللغة يعني أن تفكِّر بها، فلا جدوى من تعلُّم ما لم تتغلل في شخصيتك وفكرك، فالمخ هو المسؤول تعلم اللغات؛ لذا عليك أن تفكِّر باللغة التي تريد تعلمها، وإذا تمكنت من ذلك فاعلم أنك حققت هدفك.


25557

رادار