البيان الختامي لمؤتمر مطارنة الانتشار الكاثوليك: اقتلاع مسيحيي المشرق أثر بنيويا على مجتمعاته

October 28, 2017

رأى مطارنة الانتشار في كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك، في البيان الختامي لمؤتمرهم التاسع الذي عقد في مدينة مونتريال- كندا، برعاية بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي، ان اقتلاع عدد كبير من مسيحيي المشرق العربي من بيوتهم وأرزاقهم وأراضيهم وبيئاتهم، بسبب أعمال العنف الوحشية التي شهدتها مجتمعات المشرق، كان له تأثيرات عميقة على بنية هذه المجتمعات وعلى نسيجها الاجتماعي وعلى العلاقة بين مكوناتها الدينية والعرقية حاضرا ومستقبلا. ودعا المطارنة دول الانتشار التي استقبلت المهجرين إلى بذل الجهود الصادقة لإيقاف دورة العنف ووضع حد للنزاعات المشتعلة، حفاظا على منطقة عرفناها مهدا للديانات والحضارات والثقافات.

وأكد المطارنة ان كنيسة الروم الكاثوليك تقيم علاقات حوار وتفاهم مع الكنائس الشقيقة وتسعى إلى إقامة علاقات مثيلة مع الإخوة المسلمين، معتبرة أن إعادة الاعتبار لصورة الإسلام هي مسؤولية المسلمين في الدرجة الأولى، كما أن كنيستنا الملكية في الانتشار منفتحة على الثقافات والحضارات.


22794

رادار